قتلى وجرحى جراء الاشتباكات وسط العاصمة الليبية طرابلس (فيديو)

قال عميد بلدية طرابلس المركزية إبراهيم الشبلي في تصريحات صحفية، إن الاشتباكات ما زالت مستمرة إلى هذه اللحظة في بعض شوارع العاصمة الليبية.

ونقل مراسل الجزيرة عن مصدر طبي، أن الاشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس، أسفرت عن مقتل 7 أشخاص و31 جريحا.

وكشف عميد بلدية طرابلس أن الوضع مأساوي في مناطق شارع الزاوية وسيدي خليفة وباب ابن غشير، في حين أعلنت جامعة طرابلس تعليق الدراسة والامتحانات.

وعلقت جامعة طرابلس، اليوم السبت، الدراسة والامتحانات بسبب الاشتباكات التي اندلعت الليلة الماضية وفجر اليوم وسط العاصمة الليبية طرابلس واستخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

وسُمعت في نواحٍ متعددة من المدينة أصوات الاشتباكات المستمرة، والقذائف، ونُشرت مقاطع فيديو تظهر تبادل النيران في منطقتي باب ابن غشير وشارع الزاوية وسط المدينة، واحتراق سيارات في أحد الأحياء.

وسقطت قذيفة في منطقة ابن عاشور قرب جامع نشنوش وتصاعد دخان كثيف وسط حالة من الهلع بين المدنيين في المنطقة.

اشتباكات في طرابلس

واندلعت الليلة الماضية اشتباكات في العاصمة الليبية طرابلس بين جهاز قوات دعم الاستقرار بقيادة عبد الغني الككلي وقوات (الكتيبة 777) بقيادة هيثم التاجوري.

وقال الناطق باسم جهاز الإسعاف والطوارئ أسامة علي، إن نداء استغاثة ورد من عائلات عالقة بشارع الجمهورية وسط العاصمة، ونداء آخر حول اندلاع حريق في إحدى العمارات بالمنطقة نتيجة الاشتباكات بين الكتائب المسلحة.

وأوضح أن هناك بلاغا لغرفة العمليات التابعة لجهاز الإسعاف عن إصابة سيدة بشارع المعري وأن العائلة تستغيث، وقال “لم نتمكن من إنقاذها بسبب الاشتباكات”.

حشود عسكرية

وتشهد أطراف العاصمة الليبية طرابلس منذ أيام حشدا عسكريا لقوات موالية لرئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد الدبيبة، وآخر لقوات موالية لرئيس الحكومة المكلف فتحي باشاغا.

ومساء الخميس، شهدت المناطق الجنوبية للعاصمة انتشار وتوزيع قوات عسكرية تتبع لحكومة الدبيبة تحسبًا لأي هجوم محتمل من قبل كتائب مسلحة تتبع لحكومة باشاغا.

وأثار الخلاف بين حكومتي الدبيبة وباشاغا مخاوف من تحوله إلى حرب بين الطرفين خاصة في ظل التحشيد المسلح المستمر في طرابلس، حيث سبق أن وقعت اشتباكات مماثلة في 16 مايو/أيار الماضي، بعد دخول باشاغا العاصمة آنذاك، قبل الانسحاب منها.

وتشهد ليبيا أزمة سياسية تتمثل في صراع بين حكومتين، الأولى حكومة باشاغا التي كلّفها البرلمان، والثانية حكومة الدبيبة الذي يرفض تسليم السلطة إلا لحكومة يكلفها برلمان جديد منتخب.

المصدر : الجزيرة مباشر