“لا ينتهك الحريات الدينية”.. محكمة بولاية هندية ترفض منع الأذان

مكبرات الصوت في المعابد لم تعد مشكلة في ولاية كارناتاكا العليا (مواقع التواصل الاجتماعي)

أقرت محكمة ولاية كارناتاكا العليا جنوبي الهند، أمس الاثنين، رفضها للدعوى المقدمة بحظر مكبرات الصوت في مساجد الولاية.

وأكدت المحكمة أن “الأذان لا يعتدي على الحرية الدينية للأديان الأخرى”، عكس ما تذهب إلى ذلك بعض الجهات الهندوسية.

وكان المتقدم بالقضية يزعم أن جملة “الله أكبر” تسبب أذى لمشاعر أصحاب الأديان الهندية الأخرى التي لها معتقدات مختلفة عن العقيدة الإسلامية.

واستندت المحكمة في قرارها إلى المادتين 25 و26 من الدستور الهندي، الذي يمنح المواطن حق التعبير عن طقوسه الدينية بحرية.

ونقل موقع (إنديا إكسبريس) عن هيئة المحكمة قولها “لا شك في أن للمتقدم بطلب وقف الأذان، وكذلك لمؤمني الديانات الأخرى، الحق في ممارسة شعائرهم الدينية”.

وأضافت “الأذان نداء للصلاة، ولا يمكن قبول الادعاء بأن محتوياته تنتهك الحق الأساسي المكفول لمقدم الطلب، وكذلك للأشخاص الذين ينتمون للأديان الأخرى”.

وانقسمت الآراء بين مؤيد ومعارض لقرار المحكمة عبر منصات التواصل الاجتماعي، فكتب أخد المغردين “قرار المحكمة صحيح تمامًا، وأنا لم أشتكِ أبدًا من أن كاهن المعبد القريب من المنزل يبدأ في تلاوة (المانترا) عبر مكبر الصوت في الصباح”.

بينما كتب آخر “إذا مكبرات الصوت في المعابد لم تعد مشكلة، إن لم يتم إلغاء مكبرات الصوت من المساجد، فيجب أن نستخدم مثلها في المعابد”.

يُذكر أن محكمة ولاية كارناتاكا العليا جنوبي الهند سبق لها أن حكمت بتأييد قرار مدارس الولاية بمنع الطالبات والمعلمات المسلمات من ارتداء الحجاب داخل الصفوف الدراسية.

وتشهد الهند منذ أكثر من عامين حملات اضطهاد واسعة النطاق، وأعمال عنف ضد المسلمين، تقف وراءها مليشيات هندوسية متطرفة تتبع عقيدة (هندوتفا) العنصرية.

وتذهب المنظمات الحقوقية الهندية إلى أن هذه العقيدة التي تعتنقها قيادة البلاد تهدف إلى تمييز الهندوس عن باقي الأقليات داخل الهند.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل