الهند.. إقالة 3 ضباط لإطلاقهم صاروخا على باكستان عن طريق الخطأ

الهند تؤكد إطلاق صاروخ "براهموس" عن طريق الخطأ وسقوطه داخل أراضي باكستان (غيتي)

قال سلاح الجو الهندي، اليوم الثلاثاء، إن الحكومة أقالت 3 ضباط لإطلاقهم صاروخًا على باكستان عن طريق الخطأ في مارس/آذار الماضي، في حادث تناولته الدولتان المسلحتان نوويًّا بهدوء نظرًا لعدم وقوع ضحايا.

وذكرت وسائل إعلام هندية أن الصاروخ أُطلِق صدفة -وعن طريق الخطأ- على منطقة في باكستان، في حادث وصفته وزارة الدفاع بأنه “مؤسف للغاية”، وأرجعته إلى “عطل فني”.

وأُطلِق صاروخ كروز من طراز (براهموس) القادر على حمل أسلحة نووية والمخصص للهجوم الأرضي والذي طورته روسيا والهند بشكل مشترك في 9 من مارس الماضي، وهو ما دفع باكستان إلى طلب إجابات من نيودلهي بشأن آليات السلامة المعمول بها لمنع مثل هذه العمليات الخطيرة.

وقال سلاح الجو الهندي في بيان إنه “تم تشكيل لجنة للتحقيق في وقائع القضية بما في ذلك تحديد المسؤولية عن الحادث، وخلصت إلى أن عدم التزام 3 ضباط بإجراءات التشغيل القياسية أدى إلى إطلاق الصاروخ عن طريق الخطأ”.

وأفادت لجنة التحقيق بأن “هؤلاء الضباط الثلاثة يتحملون المسؤولية بشكل أساسي عن الحادث”، وأن الحكومة المركزية أنهت خدماتهم فورًا.

من جهتها، كشفت باكستان أن الصاروخ حلّق أكثر من 100 كيلومتر داخل أجوائها المحلية، على ارتفاع 40 ألف قدم وبسرعة 3 أضعاف سرعة الصوت، قبل أن يهبط، مؤكدة أنه لم يكن يحمل رأسًا حربيًّا، ولذلك لم ينفجر.

وقالت وزارة الخارجية الباكستانية إنها استدعت القائم بالأعمال الهندي في إسلام أباد للاحتجاج على ما وصفته بأنه انتهاك غير مبرر لمجالها الجوي.

ودعت باكستان إلى فتح تحقيق في الحادث الذي قالت إنه قد يعرّض رحلات الركاب وأرواح المدنيين للخطر.

وحذرت باكستان الهند من “الانتباه للعواقب غير السارة لمثل هذا الإهمال، واتخاذ اجراءات فعالة لتجنب تكرار مثل هذه الانتهاكات في المستقبل”.

وقالت جمعية الحد من الأسلحة -ومقرها الولايات المتحدة- إن مدى صاروخ (براهموس) يتراوح بين 300 و500 كيلومتر، مما يجعله قادرًا على ضرب العاصمة الباكستانية إسلام أباد من منصة إطلاق بشمالي الهند.

وخاضت الدولتان 3 حروب والعديد من الاشتباكات العسكرية بسبب إقليم كشمير المتنازع عليه، كان آخرها في 2019 عندما حدثت مواجهات بين القوات الجوية للدولتين.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية