بعد هتاف جمهوره لبوتين.. رئيس نادٍ تركي يرفض الاعتذار لأوكرانيا

هتف مشجعو الفريق التركي باسم بوتين بعدما سجل لاعب دينامو كييف (فيتالي بيوالسكي) الهدف الأول لفريقه (الأناضول)

قال رئيس نادي فنربخشة التركي علي كوتش إن ناديه لن يعتذر لأوكرانيا بعد الهتافات التي أطلقتها جماهير النادي دعمًا للرئيس الروسي فلاديمير بوتين.

وكان مشجعو فريق فنربخشة قد هتفوا يوم الأربعاء الماضي باسم بوتين خلال مباراته أمام ضيفه دينامو كييف الأوكراني التي انتهت بخسارة فنربخشة على أرضه ليخرج من التصفيات المؤهلة لدور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوربا 2022-2023.

وهتف مشجعو الفريق التركي باسم بوتين بعدما سجل لاعب دينامو كييف (فيتالي بيوالسكي) الهدف الأول لفريقه واحتفل بإيماءة النسر، في إشارة منه إلى نادي بشكتاش الغريم الأزلي لفنربخشة.

وأبرز موقع سي إن إن التركي تصريحات كوتش التي رفض فيها بشكل قاطع الاعتذار لأوكرانيا عن هذه الهتافات قائلا “لن نعتذر من أوكرانيا مطلقًا، ولكن يجب على سفيرهم والمتحدث باسم خارجيتهم الاعتذار لنا على تصريحاتهم غير اللائقة”.

غير أن كوتش أقر في الوقت ذاته بأن هتاف الجمهور لم يكن ضروريًّا وقال “بعيدًا عن هوية نادينا، أرى أن الهتافات غير مناسبة لكن ماذا يمكننا أن نفعل؟ هل نسدّ أفواههم (الجمهور)؟”.

وأضاف “استقبلنا الهدف الثاني في وقت قاتل ولم يحدث أي شيء، وبعدها أُقصينا من البطولة (دوري أبطال أوروبا) ولم تتكرر تلك الهتافات، في رأيي أن ما حدث كان بعد الهدف الأول”.

وتابع “يوجد في بلادنا رياضيون روس وأوكرانيون ونحن لسنا إلى جانب أحد. نحن ضد الحرب، نحن إلى جانب الإنسانية، موقفنا واضح”.

واستطرد “لدينا تاريخ عريق، 115 عاما من الوجود. أرفض بشدة محاولات أولئك الذين يحاولون تلطيخ تاريخنا بسبب هتافات استمرت 20 ثانية واعتبارها عملا منظما”.

استياء أوكرانيا

وكان سفير أوكرانيا لدى تركيا فاسيل بودنار قد أعرب عن استيائه من الهتافات المؤيدة لبوتين، وكتب تغريدة قال فيها “من المحزن للغاية سماع كلمات دعم من مشجعي فنربخشة لقاتل ومعتدٍ روسي قصف بلادنا”.

وأضاف “أنا ممتن للشعب التركي الودود على دعمه لأوكرانيا وعلى تفكيره في التصرفات غير اللائقة للجماهير”.

ويوم الخميس الماضي فتح الاتحاد الأوربي لكرة القدم (يويفا) تحقيقا سريعا وتأديبيا على خلفية سلوك “سيئ مفترض” من جانب جماهير النادي التركي.

المصدر : مواقع تركية