حريق هائل سبّبه الحر الشديد.. إجلاء مئات السياح والسكان من جزيرة ليسبوس اليونانية (فيديو)

أجلت السلطات اليونانية مئات السياح والسكان من جزيرة ليسبوس، السبت، بعدما دمر حريق غابات منازل في قرية فاتيرا، وكان ما زال يمتد مساء أمس.

وتسبب الحريق في سحب دخان كثيفة وأدى إلى حجب أشعة الشمس بينما اشتعلت النيران على مسافة أمتار قليلة من المنازل، مما أجبر السكان على الفرار بينما حاول آخرون حماية منازلهم.

وامتد الحريق الذي اندلع الساعة 10 صباحًا بالتوقيت المحلي (08:00 بتوقيت غرينتش) السبت على جبهتين، إحداهما في اتجاه قرية فريسا والأخرى داخل قرية فاتيرا. ونشر رجال الإطفاء 9 طائرات ومروحية لمكافحة الحريق.

وتشهد اليونان اليوم الأول من موجة حر يُتوقع أن تستمر 10 أيام وأن تصل الحرارة إلى 42 درجة مئوية في بعض المناطق، مما يثير مخاوف من اشتعال مزيد من الحرائق، وأفادت سلطات الإطفاء أن 53 حريقًا اندلع خلال 24 ساعة.

وذكرت وكالة الأنباء اليونانية أن رئيس بلدية ليسبوس- ويست، أمر بإخلاء المنتجع السياحي المزدحم كإجراء احترازي، بناء على نصيحة رجال الإطفاء.

ولم يحدد المسؤول عدد من تم إجلاؤهم لكن عدة حافلات وقوارب صغيرة شاركت في العملية. ودمرت النيران منزلين على الأقل، بحسب تلفزيون (إي آر تي) الحكومي.

وأمضى رجال الإطفاء السبت كذلك يومهم الثالث في مكافحة حريق عنيف في حديقة داديا الوطنية وهي أحد أكبر مواقع الغابات في أوربا، وتشتهر بنسورها في منطقة إيفروس شمال شرقي اليونان.

وقال الناطق باسم رجال الإطفاء إن الحريق كان “شديد الصعوبة”، لكنه “يبدو بوضع أفضل في الشمال الشرقي”. ونُشر 320 إطفائيًا و68 عربة منذ مساء الجمعة، وأيضًا 13 فريقًا ميدانيًا وعدد كبير جدًا من الإطفائيين المتطوعين.

وإلى جانب ذلك، تعمل 6 مروحيات قاذفة للمياه و9 مروحيات في الأجواء، لكن الدخان الكثيف وقلة الرياح بالإضافة إلى الرطوبة العالية خلال الليل، أدت إلى إعاقة جهود طائرات الإطفاء.

والتهم حريق غابات في الجبال القريبة من أثينا، الأربعاء الماضي، منازل وأجبر مئات على إخلاء مساكنهم. وفي 2018، شهدت اليونان أسوأ كارثة حرائق غابات في ضاحية ماتي الساحلية وتسبب أحدها بمقتل 102 شخص.

وفي شبه جزيرة بيلوبونيز، اندلع أمس حريق جديد قرب كوروني وأجبر سكان قرية خريسوكيلاريا المجاورة على إخلاء منازلهم في وقت مبكر من المساء.

والعام الماضي، دمّرت موجة الحر وحرائق الغابات 103 آلاف هكتار وأسفرت عن مقتل 3 أشخاص في اليونان. ويُعد ارتفاع درجات الحرارة نتيجة مباشرة لأزمة المناخ -وفق علماء- مع زيادة شدة انبعاثات غازات الدفيئة ومدتها وتواترها.

المصدر : الفرنسية