المنصف المرزوقي للجزيرة مباشر: الدستور فرّق التونسيين وسعيّد مجرد أداة لتصفية آخر معاقل الربيع العربي (فيديو)

قال الرئيس التونسي الأسبق المنصف المرزوقي إن “دستور الرئيس قيس سعيّد” فرّق أبناء الشعب التونسي.

وأضاف في لقاء مع برنامج (المسائية) على قناة الجزيرة مباشر أنه أصر على اعتماد الدستور الجديد ضد إرادة التونسيين “لأنه غير شرعي ولم يحظ بقبول غالبية الشعب”.

وأوضح المرزوقي أن نتائج الاستفتاء على الدستور محسومة سلفًا، عكس التجارب الدستورية العالمية التي تفرز نقاشات عامة تقود إلى تحقيق شرط التعاقد الاجتماعي بين أبناء الشعب الواحد.

وأعلنت هيئة الانتخابات في تونس انطلاق عملية الاستفتاء على مشروع الدستور في الخارج، بفتح أول مراكز الاقتراع وبدء التصويت في مدينة سيدني الأسترالية.

وبالنسبة للناخبين المقيمين خارج تونس، يُجرى الاستفتاء بين 23 و25 يوليو/تموز الجاري، بينما ينطلق التصويت بالداخل في 25 يوليو.

وتوقع المرزوقي أن يقاطع العديد من أبناء الشعب التونسي الاستفتاء، موضحًا أن المشاركين سيصوتون بنعم لاعتبارات حزبية أو مصالح شخصية.

وقال “لا أحد في تونس اليوم يعرف ما هي نسبة المشاركة في الاستفتاء، وهو ما يعني أن سعيّد سيعتمد النتيجة المسجلة مباشرة بعد الإعلان عنها”.

وأكد المرزوقي وجود مشروع قديم جديد للثورة المضادة تقوده أياد خارجية بهدف تصفية آخر معقل من معاقل ثورات الربيع العربي، موضحًا أن “سعيّد مجرد أداة لتنفيذ هذا المخطط”، واصفًا إياه بأنه “رئيس غير كفء ونموذج سيئ للديكتاتور غير السوي”.

وقال “طلبت من التونسيين أن يقاطعوا الاستفتاء لأنه يُمرّر بأدوات غير شرعية، كما أنه لا يمكن لـ13 مليون تونسي أن يسلموا أمر مستقبلهم لديكتاتور غير سوي”، موضحًا أن أبرز مثال لذلك أنه في وقت تعاني تونس من أزمة سياسية خانقة وتراجع اقتصادي مهول إلى جانب انتشار وباء كورونا، أصر سعيّد على تمرير  الدستور بالرغم من أن جميع التونسيين يؤكدون أنه لم ولن يحظى بالقبول الذي حظي به دستور 2014.

المصدر : الجزيرة مباشر