“حقنة هتلر” تثير ضجة في مصر ووزارة الصحة تحسم الجدل.. هذه مخاطرها (فيديو)

الحقنة شاع استخدامها في علاج نزلات البرد (مواقع طبية)

حذرت وزارة الصحة المصرية من استخدام ما يعرف بـ”حقنة هتلر” وهي حقنة شاع استخدامها في علاج نزلات البرد ويطلق عليها أيضا “الخلطة السحرية”، وسط تردد أنباء عن تسببها في وفاة أحد المواطنين.

وأوضحت الوزارة في بيان رسمي، أمس الأحد، أن هذه الحقنة تتكون من مضاد حيوي وكورتيزون ومسكن للآلام، مشيرة إلى أن المضادات الحيوية لا تعالج نزلات البرد لكونها عدوى فيروسية، كما أن الإفراط في استخدامها يجعل الجسم مقاومًا لها على المدى البعيد.

أما الإفراط في استخدام الكورتيزون فيؤدي إلى ضعف المناعة، وله أضرار كثيرة على مرضى السكري وارتفاع ضغط الدم، كما أن كثرة استخدام مسكنات الآلام وخوافض الحرارة تسبب مشاكل صحية لمرضى الكبد والربو والقلب والسكري وربما يؤدي الإفراط في تناولها إلى الإصابة بقرح واختلال في وظائف الكلى، بحسب منشور وزارة الصحة.

وفي مداخلة هاتفية على إحدى الفضائيات المصرية، قال المتحدث باسم وزارة الصحة حسام عبد الغفار إن أي حقنة قد تؤدي إلى هبوط حاد في الدورة الدموية وتوقف لعضلة القلب ثم الوفاة، مؤكدًا أن هناك ممارسات صحية خاطئة وأخذ علاجات من المفترض ألا تؤخذ إلا بوصفة طبية، وأن المضادات الحيوية بالذات ينبغي ضبط جرعاتها.

بدوره كشف استشاري الحساسية والمناعة الدكتور أمجد الحداد لمواقع محلية، تفاصيل مكونات الحقنة -التي تحمل اسم الزعيم الألماني النازي أدلوف هتلر- وهي مضاد حيوي 1 غم (سيفوتاكسيم)، وحقنة كورتيزون 8 مغم (ديكساميثازون)، وحقنة مسكن ومضاد التهاب (من المركبات غير الستيرويدية) ديكلوفناك 75 مغم.

وأشار الطبيب إلى أن هذه الحقنة مستخدمة بكثرة في المناطق الشعبية والأرياف، مشددًا على ضرورة التواصل مع الطبيب قبل تناول مثل هذه الحقن.

وحذرت مها غانم رئيسة قسم الطب الشرعي والسموم الإكلينيكية في كلية الطب بجامعة الإسكندرية من الحقنة أيضا، وأشارت إلى أنها قد تسبب “الموت السريع لأصحاب الأمراض المزمنة بشكل خاص”.

 

وكان وكيل وزارة الصحة بمحافظة بورسعيد شمال شرقي العاصمة القاهرة قد نفى وفاة شخص داخل صيدلية بسبب حقنة هتلر، مؤكدًا أنه لم يتم نقل أي جثة من داخل أي صيدلية.

وأكد الدكتور أحمد حسن، في تصريحات لمواقع مصرية أن الجثة التي تم العثور عليها في الساعات الأولى من صباح يوم الجمعة الماضي كانت لمجهول هوية، وقد عثر عليها في الشارع.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع مصرية