منظمة الصحة العالمية: وباء كورونا لم يقترب من نهايته والخطر لا يزال قائما

أوربا فرنسا فيروس كورونا
منظمة الصحة العالمية قررت الإبقاء على تصنيف وباء كورونا "حالة طوارئ صحية تستدعي قلقا علميا" (الفرنسية)

حذر المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم غيبرييسوس من أن موجات جديدة من الإصابات بفيروس كورونا تظهر أن الوباء “لم يقترب من نهايته”.

وقال غيبرييسوس في مؤتمر صحفي افتراضي نقل على موقع المنظمة “بينما يضغط الفيروس علينا، يتعين أن نتصدى له”.

وأضاف أن منظمة الصحة العالمية قررت الإبقاء على تصنيف وباء كورونا “حالة طوارئ صحية تستدعي قلقا علميا”، وهو التحذير الأعلى مستوى لدى المنظمة.

وتابع “مع ازدياد حالات الدخول إلى المستشفى وتفشي كوفيد-19، يتحتم على الحكومات نشر تدابير جُرّبت سابقا مثل وضع الأقنعة وتحسين التهوية وبروتوكولات الفحص والعلاج”.

وكشف غيبرييسوس أن لجنة الطوارئ الصحية في المنظمة توصلت، الأسبوع الماضي، إلى خلاصات جديدة أهمها أن “فيروس كورونا لا يزال يمثل تحديا حقيقيا وخطرا يداهم سكان العالم”.

وقال إن متحورات فيروس كورونا وخاصة BA.4 وBA.5 في تزايد مستر في أكثر من موقع في العالم، وهذا الأمر يقتضي مزيدا من العمل والتنسيق بين المؤسسات الطبية ورجال السياسة والمجتمعات المحلية.

وطلب من الحكومات تحديث برامجها الصحية ونشر المزيد من الاختبارات بهدف تلقيح 70% من السكان كحد أدنى.

وكانت الصحة العالمية أشارت إلى تراجع وتيرة الاختبارات وفحوص التسلسل الجيني، ما من شأنه أن يزيد من صعوبة تقدير تأثير متحورات كورونا ويؤكد “عدم كفاية المراقبة الحالية” للوباء.

ومنذ أكثر من شهر، تشهد مجموعة من الدول ارتفاعا محلوظا في إصابات كوفيد-19 وتصاعدا في منحى حالات الاستشفاء أو دخول أقسام الطوارئ.

وفي وقت سابق، ذكرت أندريا أمون -مديرة المركز الأوربي للوقاية من الأمراض ومكافحتها- أن ارتفاع الإصابات يعود بشكل أساسي إلى المتحورات الفرعية للفيروس.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية