ما علاقة الفراولة العضوية بالتهاب الكبد الحاد لدى الأطفال؟ مع الحكيم يجيب (فيديو)

حذرت الدكتورة منى كيال استشارية الميكروبيولوجي وتشخيص الأمراض الجرثومية في مستشفى موتول الجامعي في براغ، من موجة تفشي التهاب الكبد الحاد لدى الأطفال التي اجتاحت العالم وأثارت الذعر.

وكشفت خلال لقاء مع برنامج (مع الحكيم) على شاشة الجزيرة مباشر، أن من أبرز أعراض التهاب الكبد الوبائي (اليرقان) “تصبغ الجلد وبياض العين باللون الأصفر والإسهال والتقيؤ وآلام البطن”.

وكانت منظمة الصحة العالمية قد أشارت إلى أن أسباب المرض لم تعرف بعد ولا تزال قيد البحث والتحقيق، ولكن إدارة الغذاء والدواء الأمريكية فاجأت الأوساط العلمية بغير ذلك.

وأعلنت إدارة الغذاء والدواء الأمريكية، أنها تحقق في شكوك تربط انتشار الفيروس، بتناول أنواع من الفراولة العضوية من بعض المتاجر الأمريكية الشهيرة.

وأشارت إدارة الغذاء والدواء إلى أن علامتين تجاريتين من الفراولة العضوية التي تُباع في كبرى المتاجر مثل (تريدر جو) و(وول مارت) وتحمل ملصق “فريش كامبو” قد تكون مرتبطة بتفشي التهاب الكبد الوبائي.

وفسرت الدكتورة منى أن سبب توجيه أصابع الاتهام نحو الفراولة العضوية هو أنها تعتمد على السماد العضوي في زراعتها، وأن التهاب الكبد الوبائي ينتقل عبر البراز وهو ما يفسر ربط الخبراء هذه الفاكهة بانتشار المرض.

وقالت إنه بعد إعلان إدارة الغذاء والدواء الأوربية عن حوالي 300 حالة، لا تزال حلقة الوصل مفقودة بين المصابين، وأشارت إلى أن سبب الانتشار قد يكون أيضا الإصابة بفيروس غدي.

وأوضحت أن الفيروس الغدي، هو فيروس شائع في مرحلة الطفولة، وهو الفرضية الرئيسة للحالات الأخيرة من التهاب الكبد الحاد المجهول المنشأ لدى الأطفال.

كما أن هناك فرضية أخرى تتمثل في فيروس كورونا الذي يعتقد بعض الأطباء أنه ربما يكون قد ساهم في التهاب الكبد من خلال عدوى قديمة أو عدوى مصاحبة أدت إلى المبالغة في رد الجهاز المناعي، ولكن السبب لا يزال غير واضح حتى الآن.

وتبحث السلطات الصحية في جميع أنحاء العالم عن الزيادة الغامضة في حالات الالتهاب الكبدي الحاد لدى الأطفال الصغار التي أدت إلى 9 وفيات على الأقل.

المصدر : الجزيرة مباشر