بعد رفع الفدرالي الأمريكي سعر الفائدة.. إلى أين يتجه الاقتصاد المصري؟ (فيديو)

أرجع متعاملون هبوط سعر صرف الدولار مقابل الجنيه المصري إلى تزايد المعروض من العملة الخضراء
أكثر الدول تأثرا الآن هي الدول التي لديها مديونية خارجية عالية (رويترز)

رجح الخبير الاقتصادي ممدوح الولي أن يقوم البنك المركزي المصري برفع سعر الفائدة قريبا بسبب قرار الاحتياطي الفدرالي الأمريكي الذي سيزيد هروب المزيد من الأموال الساخنة.

وأكد -في لقائه ببرنامج المسائية على الجزيرة مباشر- أن رفع الفدرالي الأمريكي سعر الفائدة بنسبة 0.75 نقطة مئوية واتجاه المركزي الأوربي إلى مسار مماثل يشير إلى تحول متوقع للأموال الساخنة لتستقر في الأسواق الأمريكية والأوربية، مما سيؤثر بشكل مباشر في قيمة العملة المصرية وسعر صرفها الحالي مقابل العملات الأجنبية.

وقال “نحن نشهد بالفعل رفعا تدريجيا لسعر صرف الجنيه أمام الدولار من قبل المركزي المصري خلال الأسابيع الماضية، وهو للأسف مضطر لذلك لوجود سوق سوداء مؤخرا”.

وتوقع أن يكون تأجيل الاتفاق بين مصر وصندوق النقد الدولي سببه مطلب من الصندوق بتعديل سعر صرف الجنيه، مرجحًا أن يستمر تحريك سعر صرفه تدريجيًّا خلال الأيام والأسابيع القادمة لثلاثة أسباب هي: القفز على سعر السوق السوداء، وتمهيد الطريق لعودة الأموال الساخنة، والاستجابة لمطلب صندوق النقد الدولي.

بدوره قال المحلل الاقتصادي نهاد إسماعيل إن الدول التي تستورد الغذاء والطاقة ستدفع فاتورة باهظة بسبب رفع الولايات المتحدة سعر الفائدة، فضلا عن ارتفاع المواد الغذائية بسبب الحرب الروسية الأوكرانية وانقطاع سلاسل التوريد وارتفاع تكلفة الاستيراد.

وأكد أن أكثر الدول تأثرا الآن هي الدول التي لديها مديونية خارجية عالية، حيث تبلغ خدمة الدين في بعض الأحيان 25% من قيمة الدين، إضافة إلى حاجتها المستمرة إلى استيراد الغذاء والطاقة، مما سيؤثر بشكل سلبي جدا في ميزانياتها.

ورفع الاحتياطي الفدرالي الأمريكي سعر الفائدة الرئيسي بمقدار 75 نقطة أساس، أمس الأربعاء، لوقف استمرار معدل التضخم، في قرار غير مسبوق منذ عام 1994، وبهذا القرار تستقر أسعار الفائدة عند نطاق 1.50-1.75%.

ويتوقع مسؤولو البنك الفدرالي أن يرتفع معدل الفائدة إلى 3.4% بنهاية هذا العام وإلى 3.8% في 2023، وهو تحول كبير من توقعات في مارس/آذار أشارت إلى أن المعدل سيرتفع إلى 1.9% هذا العام.

وذكر الفدرالي في بيان أن التضخم لا يزال مرتفعًا في الأسواق الأمريكية، مما يعكس اختلالات العرض والطلب وارتفاع أسعار الطاقة، وضغوط أسعار بقية السلع الأساسية.

المصدر : الجزيرة مباشر