شاهد: زفاف عروس فلسطينية بين ركام منزل عائلتها الذي هدمته قوات الاحتلال الإسرائيلي

أقامت عائلة الرجبي الفلسطينية حفل زفاف ابنتهم الوحيدة أمام ركام منزلهم الذي هدمته قوات الاحتلال الإسرائيلي بحي عين اللوزة في بلدة سلوان جنوب المسجد الأقصى بالقدس المحتلة.

وفي مقطع مصور، تظهر العروس ربيحة الرجبي بفستان الزفاف الأبيض خلال الحفل وسط أنقاض منزل عائلتها، وقد رفع الأطفال الحاضرون الأعلام الفلسطينية.

وجهز أفراد عائلة الرجبي المكان للاحتفال بزفاف ابنتهم، ووضعوا الزهور والأعلام الفلسطينية في كل مكان، وأطلقوا الأعيرة النارية في الهواء ابتهاجًا بالزفاف.

وقال فارس الرجبي شقيق العروس لوسائل إعلام محلية إن شقيقته “كانت تحلم بأن تخرج زفتها من المنزل، لكن الاحتلال هدمه لتعكير صفو أجوائنا”.

وأضاف “العائلة أصرت على تحقيق حلم ابنتها العروس من فوق الأنقاض ومن بين الركام”.

من جانبه، قال شقيقها الثاني لؤي “حاولنا تنظيم حفل زفاف لشقيقتنا وتجميله فوق الأنقاض بالعلم الفلسطيني، رغم أنف الاحتلال ومحاولاته، علمًا بأننا أُبلِغنا بهدم أنقاض المنزل مرة أخرى”.

وتابع “الموقف صعب، لأنه في هذا المنزل امتلكت شقيقتي حلمًا بسيطًا بأن تخرج من بيت عائلتها إلى بيت زوجها”.

وأوضحت العروس ربيحة أنها حلمت دائمًا بإقامة حفل زفافها في منزل عائلتها، قائلة “فرحتي بقيت كما هي، وهذا تحدٍّ كبير للاحتلال”.

وفي 10 مايو/أيار الماضي، هدمت جرافات الاحتلال الإسرائيلي بناية عائلة الرجبي المكونة من 5 طوابق، والتي كانت تؤوي أكثر من 30 فردًا أغلبهم من الأطفال.

واستخدمت قوات الاحتلال 3 جرافات، بينما ودّعت عائلة الرجبي منزلها بالدموع بعد أيام قليلة من تسلمهم قرار الإخلاء والإزالة.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل الاجتماعي