“رد غير مسبوق وزلزال في المنطقة”.. أبو عبيدة يحذر إسرائيل من استهداف السنوار

أبو عبيدة الناطق باسم كتائب القسام

حذرت كتائب القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- الاحتلال الإسرائيلي من المساس بقائد الحركة في قطاع غزة يحيى السنوار، وذلك بعد إطلاق تهديدات في إسرائيل باغتيال قادة المقاومة.

وقال أبو عبيدة -الناطق باسم كتائب القسام- في تغريدة له عبر قناته على تلغرام، مساء السبت “نحذّر وننذر العدو وقيادته الفاشلة بأن المساس بالأخ المجاهد القائد يحيى السنوار أو أيّ من قادة المقاومة هو إيذان بزلزال في المنطقة وبردٍّ غير مسبوق”.

وأضاف أبو عبيدة “ستكون معركة سيف القدس حدثًا عاديًا مقارنة بما سيشاهده العدو، وسيكون من يأخذ هذا القرار قد كتب فصلًا كارثيًا في تاريخ الكيان وارتكب حماقة سيدفع ثمنها غاليًا بالدم والدمار”.

وكان نواب في الكنيست ومسؤولون سابقون وصحفيون وناشطون إسرائيليون قد دعوا صراحة، الجمعة، إلى اغتيال يحيى السنوار، مبررين ذلك بتحميله مسؤولية الهجوم الذي وقع مساء الخميس في بلدة إلعاد قرب تل أبيب وسط البلاد، وأدى إلى مقتل 3 إسرائيليين، وإصابة آخرين بينهم اثنان بحالة حرجة.

ولم تعلن حماس مسؤوليتها عن تنفيذ الهجوم، لكنها رحبّت به، واعتبرته ردًّا على “الانتهاكات الإسرائيلية بحق الفلسطينيين”.

وكان السنوار قد دعا -في خطاب ألقاه بمدينة غزة يوم السبت الماضي- الفلسطينيين بالضفة والمناطق العربية في إسرائيل إلى شن هجمات بالأسلحة النارية والبيضاء (الساطور والفأس والبلطة) إن تعذّر ذلك، ردًّا على الانتهاكات الإسرائيلية في المسجد الأقصى.

ودعا النائب من حزب الليكود اليميني المعارض يسرائيل كاتس في حديث لإذاعة (103 إف إم) الإسرائيلية إلى اغتيال السنوار. وقال “يجب القضاء على يحيى السنوار والعودة إلى الاغتيالات المستهدفة لقادة الإرهاب في غزة، هذه هي الطريقة الوحيدة لردع الهجمات ووقفها، يجب أن نرد ونغيّر القواعد والمعادلة”.

وقال اللواء (احتياط) يسرائيل زيف، القائد السابق لفرقة غزة في جيش الاحتلال ورئيس قسم العمليات بهيئة الأركان العامة للإذاعة نفسها “يجب على إسرائيل القضاء على يحيى السنوار، الرجل يحاول أن يحرق بكل الطرق، ويتسبب بنزيف دولة إسرائيل”.

وكتب النائب المتطرف بالكنيست إيتمار بن غفير على تويتر “أنا أؤيد الموت للإرهابيين، وأيضًا نسف بيت الإرهابي السنوار”. ونشر صورة للسنوار عليها إشارة استهداف، وكتب “كان يجب على سلاح الجو إسقاط صواريخ على منزل يحيى السنوار الذي دعا إلى شن هجمات بالأسلحة والفؤوس والقضاء عليه، هذه هي الطريقة التي يتم بها القضاء على الإرهاب”.

ودعا عضو الكنيست من حزب الليكود شلومو كارهي على تويتر إلى “القضاء على السنوار ورؤساء الإرهاب في غزة”، حسب تعبيره.

وقضى السنوار في السجون الإسرائيلية 23 عامًا، وأُطلِق سراحه في تبادل للأسرى عام 2011 بين حركة حماس وإسرائيل.

ولم تعلّق حكومة الاحتلال رسميًّا على دعوات القتل التي أطلقها صحفيون ومسؤولون سابقون من اليمين الإسرائيلي المتشدد.

ونفّذت إسرائيل خلال السنوات الماضية العشرات من عمليات الاغتيال لقادة فلسطينيين من مختلف الفصائل، وراح ضحيتها معظم قادة الصف الأول في حركة حماس، من بينهم مؤسسها الشيخ أحمد ياسين عام 2004.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات