وصفتهم بـ”الإرهابيين”.. نائبة أمريكية تهاجم المتحولين جنسيا وتثير الجدل (فيديو)

النائبة الأمريكية مارجوري تايلور غرين (مواقع التواصل)

قالت النائبة الأمريكية عن ولاية جورجيا، مارجوري تايلور غرين، إنها تشعر “بالتهديد” من النساء المتحولات جنسيا اللاتي “يستبدلن جنسهن”.

وأشارت مارجوري تايلور غرين في بث مباشر عبر صفحتها على فيسبوك إلى النساء المتحولات على أنهن “رجال بيولوجيين”، موضحة أن هذا المصطلح غالبا ما يستخدمه الناشطون المناهضون للجنس الآخر للإشارة إلى أن الأشخاص المتحولين جنسيا ليسوا كما يقولون.

وكانت النائبة الأمريكية عن الحزب الجمهوري ترد على تغريدة محذوفة من مذيع قناة (فوكس نيوز) المعروف تاكر كارلسون، الذي أشار إلى أن مساعدة وزير الصحة في إدارة الرئيس جو بايدن راشيل ليفين، امرأة متحولة جنسيا، مؤكدا أنها في الأصل كانت رجلا.

وأثارت النائبة مارجوري تايلور غرين موجة واسعة من الجدل عبر منصات التواصل الاجتماعي في أمريكا، بسبب مهاجمة المتحولين جنسيا، ووصفهم بأنهم “إرهابيون”.

 

وكانت مارجوري تتحدث خلال لقاء مصور عبر الإنترنت السبت الماضي، وتدافع عن جماعات “التفوق الأبيض” الأمريكية التي تصاعدت وتيرتها خلال السنوات الماضية في الأروقة السياسية والاجتماعية في الولايات المتحدة.

وقالت “يتحدث الديمقراطيون مثل جو بايدن وكامالا هاريس وألكسندرا أوكاسيو كورتيز ويخبرونكم أن أخطر الإرهابيين المحليين في أمريكا هم جماعات التفوق الأبيض”.

وأضافت “لكني أعتقد أنك يجب أن تعرف أن أكثر الإرهابيين خطرا على بلدنا هم المتحولون جنسيا”.

 

وتابعت مارجوري حديثها في اللقاء مبررة التصريح بأنها تهاجم المثليين والمتحولين جنسيا، لأنهم يريدون تغيير الطبيعة البشرية للمجتمع الأمريكي.

وهاجم الناشط الأمريكي جورج أليوت عضوة الكونغرس ووصفها بألفاظ مسيئة، قائلا “ليس هناك شيء يُسمى الإرهابيين المتحولين جنسيا، أنتِ لستِ فقط غبية، بل إنك تضعين أكثر الفئات تهميشا في خطر”.

بينما علّقت الناشطة المتحولة جنسيا تاهوكان على تصريحات مارجوري غرين قائلة “كل مرة أشاهد تصريحات مثل هذه، أتعجب كم عدد الأشخاص الذين يفضلون علنيا أن أكون في عالم آخر”.

 

يُذكر أن قضية المتحولين جنسيا في الولايات المتحدة، تعد قضية سجالية بين الحزبين الديمقراطي والجمهوري.

ورغم أن الولايات المتحدة تُعد من الدول الأكثر ليبرالية في العالم بشأن قضايا حقوق “المثليين والمتحولين جنسيا”، فإن هذه القضية لا تزال تختلف باختلاف الولاية القضائية المرتبطة بأعضاء المحكمة العليا الأمريكية والخيارات السياسية لكل رئيس.  

وكانت المحكمة العليا في عهد الرئيس السابق دونالد ترمب قد حكمت بحظر خدمة الأشخاص المتحولين جنسيا في الجيش الأمريكي.

وجاء قرار المحكمة بأغلبية خمسة أصوات مقابل رفض أربعة، حيث عارض القضاة الليبراليون الأربعة في المحكمة العليا سياسة ترمب ضد المتحولين جنسيا، بينما أقرها القضاة الخمسة الآخرون.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل