وزير سوداني سابق: قيادة الجيش غير جادة في تسليم السلطة للمدنيين (فيديو)

قال إبراهيم الشيخ -وزير الصناعة السوداني السابق والقيادي بقوى الحرية والتغيير (المجلس المركزي)- إن المبادرة الأممية الخاصة بحل الأزمة في البلاد حظيت بقبول جميع القوى السياسية السودانية لأنها تقوم على أولوية نقل السلطة للقوى المدنية، لكن العقبة الكبرى تظل في أزمة الثقة عند قيادة المكون العسكري التي ترفض التعاطي إيجابًا مع المبادرة.

وأضاف الشيخ خلال مشاركته في برنامج المسائية على الجزيرة مباشر، الأربعاء، أن تصريحات قادة المكون العسكري بأنهم لن يسلموا السلطة إلا لحكومة منتخبة أو لقيادة موحدة “ضرب من الهروب إلى الأمام”.

وتابع إن الأزمة السودانية تكمن في أن قادة الجيش “غير جادين في تسليم السلطة بمطالبها الثلاثة المتمثلة في رفع حالة الطوارئ في جميع أرجاء السودان ووقف قتل المدنيين واعتقال الناشطين إلى جانب إطلاق سراح المعتقلين”.

وشدّد الشيخ على أن المكون العسكري عبارة عن مجموعة من “الجنرالات في متاهة” لا تحكمهم مرجعية موحدة ولا ضوابط عمل محددة وثابتة، مضيفا أنهم في البداية اتفقوا مع مضامين مبادرة المبعوث الأممي فولكر بيرتس لكنهم سرعان ما تراجعوا عن الأمر دون تقديم مبررات معقولة.

وكشف القيادي في قوى الحرية والتغير أن المعارضة لم تتمكن بعد من بلورة قيادة موحدة، وأنها منقسمة على نفسها بالرغم من أن الشارع السوداني موحد وراء جملة من الخيارات الكبرى التي تشمل مدنية الدولة وتحقيق شرط الانتقال السياسي والديمقراطية وعودة الجيش لثكناته.

وقال إن هناك جهود حثيثة للم شتات الثوار السودانيين والجمع بين مواقف كل من قوى الحرية والتغيير وتجمع المهنيين بشقيه إلى جانب لجان المقاومة.

وأوضح الشيخ أن مظاهرات، الأربعاء 6 أبريل/نيسان الجاري، خرجت في جميع المحافظات والأقاليم السودانية وهي تجسيد يؤكد أن “الثورة السودانية باقية وحية”.

خرجت مظاهرات، الأربعاء، في مدن سودانية عدة للمطالبة بالحكم المدني وإحياء للذكرى الثالثة لبدء الاعتصام أمام مقر قيادة الجيش بوسط العاصمة الخرطوم الذي أنهى حكم الرئيس السابق عمر البشير بعد ثلاثة عقود في السلطة، ويرتبط 6 أبريل أيضا بذكرى انتفاضة 1985 التي أطاحت بنظام الرئيس الراحل جعفر نميري.

ودعا المحتجون إلى إسقاط ما يسمونه “المجلس الانقلابي” وتسليم السلطة لحكومة مدنية كاملة، ورددوا شعارات تطالب بمدنية الدولة وإبعاد العسكر عن السلطة.

المصدر : الجزيرة مباشر