مقتل 33 شخصا بينهم أطفال في تفجير استهدف مسجدا في أفغانستان (فيديو)

قال مسؤولون أفغان إن انفجارًا قويًا دمّر مسجدًا للسنة خلال صلاة اليوم الجمعة في مدينة قندز شمال أفغانستان مما أسفر عن مقتل 33 شخصًا وإصابة العشرات، وذلك بعد يوم من تبنّي تنظيم الدولة لهجومين داميين.

وأكد ذبيح الله مجاهد المتحدّث باسم الحكومة الأفغانية المؤقتة على تويتر عدد القتلى، وقال إن 43 شخصًا أصيبوا أيضًا.

وقال إن “مرتكبي هذه الحوادث عناصر شريرة، ويتم بذل جهود قوية لاعتقالهم ومعاقبتهم”.

ولم يُعرف المسؤول عن هذا التفجير حتى الآن؛ كما لم تعلن أية جهة مسؤوليتها عن التفجير.

وأظهرت صور نشرت على منصات التواصل الاجتماعي، ثقوبًا في جدران مسجد مولوي إسكندر الذي يتردد عليه الصوفيون في منطقة إمام صاحب، شمال مدينة قندز.

ويكنُّ تنظيم الدولة الكثير من الكراهية للصوفيين، ويتهمهم بالهرطقة.

ويوم الخميس، وقعت انفجارات عدة في مدينتي قندز ومزار الشريف بشمال أفغانستان، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليته عنها.

واستهدف أحد التفجيرات مسجدًا للأقلية الشيعية، وقبلها بأيام مدرسة في غرب كابل.

تفجيرات عدة

ويعد تفجير الجمعة من أكبر الهجمات التي وقعت منذ سيطرة حركة طالبان على السلطة في آب/أغسطس 2021.

وفي تشرين الأول/أكتوبر أدى هجوم انتحاري في مسجد للشيعة في قندز إلى مقتل 55 شخصًا على الأقل وجرح العشرات، وتبنّى تنظيم الدولة الهجوم.

وكثيرًا ما استهدف الفرع الإقليمي لتنظيم الدولة شيعة وأقليات مثل الصوفية في أفغانستان.

ويمثّل الشيعة الأفغان وغالبيتهم من إثنية الهزارة، ما بين 10 إلى 20% من سكان أفغانستان البالغ عددهم 38 مليون نسمة.

وتعرَّض الصوفيون، وهم أقلية أيضًا في أفغانستان ذات الغالبية السنية، للعديد من الهجمات في الماضي.

وفي نوفمبر/تشرين الثاني 2018 أودى تفجير انتحاري استهدف حفل زفاف في كابل، بعشرات الأشخاص غالبيتهم من الصوفيين.

وفي وقت سابق الجمعة أعلنت سلطات طالبان عن توقيف “مدبّر” تفجيرات الخميس، في المسجد في مزار الشريف والمنتمي لتنظيم الدولة.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات