في غياب وزراء خارجية عدد من الدول.. اجتماع وزاري عربي طارئ بشأن القدس (فيديو)

انطلق في العاصمة الأردنية عمان، اليوم الخميس، اجتماع وزاري عربي طارئ بشأن التطورات الجارية في المسجد الأقصى والقدس المحتلة، وسط غياب عدد من وزراء خارجية الدول المشاركة.

وذكرت تقارير إخبارية أن عددا من وزراء خارجية الدول المشاركة تغيبوا عن الاجتماع وحضر مندوبون عنهم، بينهم وزيرا خارجية الإمارات عبد الله بن زايد والسعودية فيصل بن فرحان.

الإمارات تتفهم

قال وزير الخارجية الإسرائيلي يائير لابيد، اليوم الخميس، إن نظيره الإماراتي عبد الله بن زايد أعرب له عن تفهّم بلاده للصعوبات التي تواجهها إسرائيل، خلال اتصال هاتفي جرى بينهما الليلة الماضية.

وكتب لابيد على حسابه في تويتر أن وزير خارجية الإمارات “أعرب عن تقديره للخطوات التي اتخذتها إسرائيل لتهدئة الوضع، وأبدى تفهمه للتعقيدات والصعوبات التي تواجهها إسرائيل”.

وأضاف أنهما بحثا معًا “التحدي الخاص بالتعامل مع المعلومات الزائفة التي تستهدف إسرائيل في العالم العربي، واتفقنا على مواصلة العمل معًا لتعزيز التسامح الديني والسلام بين إسرائيل والشعوب العربية في الشرق الأوسط”.

وقال لابيد إنه أعاد التأكيد على “أهمية العلاقات الثنائية بين البلدين والجهود المبذولة لتعزيز تلك العلاقات وتقويتها”.

وكانت الإمارات قد استدعت الثلاثاء السفير الإسرائيلي وأبلغته استنكارها الشديد للأحداث التي تشهدها القدس والمسجد الأقصى، من اعتداءات على المدنيين واقتحامات للأماكن المقدسة.

وزير خارجية الجزائر يعتذر

ونقلت وسائل إعلام أردنية  أن وزير الخارجية الجزائري رمطان لعمامرة اعتذر عن الانضمام للاجتماع لوعكة صحية ألمت به، وكلف مندوب البلاد في الجامعة العربية بحضور الاجتماع بدلا عنه.

وأشار موقع “مدار الساعة” الأردني إلى أن “وزير الخارجية السعودي فيصل بن فرحان اعتذر هو الآخر لذات السبب، مكلفًا نائبه بحضور الاجتماع بدلا عنه”.

بحث اجتماع اللجنة الوزارية العربية المكلفة بالتحرك الدولي لمواجهة السياسيات والإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في مدينة القدس، التطورات والانتهاكات الإسرائيلية الأخيرة بالقدس والمسجد الأقصى، وتضم اللجنة كلًّا من: الجزائر والسعودية وفلسطين وقطر ومصر والمغرب، وتونس بصفتها رئيسة القمة العربية.

كما تشارك الإمارات في الاجتماع بصفتها الدولة العربية العضو في مجلس الأمن، والأمين العام لجامعة الدول العربية أحمد أبو الغيط.

وعقب الاجتماع، عُقد مؤتمر صحفي اقتصر على وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي ونظيره الفلسطيني رياض المالكي والأمين العام لجامعة الدولة العربية أحمد أبو الغيط.

وعُقد الاجتماع بدعوة من الأردن الذي يرأس اللجنة الوزارية العربية لبحث الأوضاع في القدس والمسجد الأقصى، وسبل وقف التصعيد الإسرائيلي واستعادة التهدئة الشاملة.

ويُعد اجتماع اللجنة هو الرابع لها منذ تشكيلها العام الماضي، وقد كان آخر اجتماعاتها، في سبتمبر/ أيلول الماضي، على هامش أعمال الدورة العادية الـ157 لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري.

ومنذ أيام، يسود توتر في القدس وساحات المسجد الأقصى جراء اقتحامات يومية ودعوات مستوطنين إسرائيليين و”جماعات الهيكل” اليهودية إلى مواصلة اقتحام المسجد تزامنًا مع عيد الفصح اليهودي الذي بدأ يوم الجمعة الماضي واستمر مدة أسبوع.

المصدر : وكالات