ترمب يعلّق على عرض إيلون ماسك شراء تويتر

إيلون ماسك تسلا سبيس إكس
الملياردير الأمريكي إيلون ماسك (رويترز)

أثارت احتمالية استحواذ الملياردير الأمريكي إيلون ماسك على منصة تويتر حفيظة مؤيدي الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترمب لا سيما مع ارتفاع آمالهم بعودته إلى التغريد عبرها من جديد، إلا أن ترمب نفسه يؤكد أنه “غير مهتم”.

وصرّح ترمب لوسائل إعلام محلية “ربما لن يكون لدي أي مصلحة في العودة إلى تويتر إذا اشترى ماسك الشركة” مضيفًا أن “تويتر صار مملًا للغاية”.

وتابع “لقد تخلّصوا من الكثير من الأصوات الجيدة عليه”.

وأكد الرئيس الأمريكي السابق خلال حديثه أن تويتر “كان ممتعًا للغاية من الناحية الذهنية أما الآن تغيّرت الأوضاع كثيرًا”.

وأردف “خضت بعض المعارك الجيدة على تويتر”.

وأثارت أخبار شراء ماسك المحتمل لموقع تويتر ردود فعل قوية بين مؤيدي ترمب ومعارضيه على حدٍ سواء.

وحظر ترمب من جميع منصات التواصل الاجتماعي الكبيرة بعد ما شهده مبنى الكونغرس الأمريكي (الكابيتول) من مواجهات عنيفة مع الشرطة وأعمال شغب في 6 يناير/كانون الثاني 2021، اعتراضًا على خسارة ترمب الانتخابات الرئاسية لصالح الرئيس الحالي جو بايدن.

الوليد بن طلال يرفض

من جانب آخر، رفض رجل الأعمال السعودي الوليد بن طلال عرض ماسك بشراء تويتر بشكل قاطع.

وكتب الوليد بن طلال على تويتر “لا أعتقد أن العرض المقترح من جانب إيلون ماسك (54.20 دولار للسهم) يقترب من السعر الحقيقي لتويتر، بعد النمو الذي حققه”.

وتابع الأمير السعودي “بصفتي واحدًا من أكبر المساهمين في شركة تويتر وأطولهم مدة، أرفض والمملكة القابضة (يرأس إدارتها الوليد بن طلال) هذا العرض”.

وأثار ماسك الجدل مرة أخرى من خلال تغريدة أجرى خلال استفتاء بين متابعيه حول قرار شراء تويتر، وهل يجب أن يكون في يد المساهمين بدلًا من مجلس الإدارة؟ وشارك أكثر من 3 ملايين شخص في الاستفتاء. ووافق أكثر من 83% منهم على أن يكون قرار البيع النهائي في يد المساهمين.

وكان ماسك عرض شراء موقع تويتر مقابل 54.20 دولارًا ثمنًا للسهم مقدّرًا القيمة الإجمالية للمنصة بحوالي 41 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية