احتجاجًا على انقطاع الكهرباء.. لبنانيون يقتحمون وزارة الطاقة ويمزقون صورة الرئيس عون (فيديو)

لبنان يشهد احتجاجات بسبب تردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية (رويترز ـ أرشيف)

اقتحم عشرات المحتجين اللبنانيين مبنى وزارة الطاقة في بيروت احتجاجًا على الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي لساعات طويلة.

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي، مقاطع مصوّرة توثّق لحظة دخول عشرات المحتجين إلى مبنى وزارة الطاقة، مطلقين شعارات مندّدة بالسياسة التي يتبعها الوزير.

وعمد النشطاء إلى كتب عبارات “ثورة”، “وزارة الفساد” “فاسدون”، “ثورة على الزعران”، على الجدران الداخلية للوزارة، حيث وقعت مناوشات بينهم وبين القوى الأمنيّة المنتشرة لحماية المبنى، وفق المقاطع المتداولة.

 

وطالب المحتجون بلقاء وزير الطاقة، مستهجنين الانقطاعات المتكررة للتيار الكهربائي ولساعات طويلة عن المنازل، حيث تشهد عدد من المناطق في العاصمة تقنينًا قاسيًا للتيار، فضلًا عن غلاء فاتورة المولّدات الخاصة، وفق مقاطع مصوّرة وثّقها النشطاء من المكان.

ونزعت إحدى المحتجات صورة معلّقة لرئيس الجمهوريّة ميشال عون عن الحائط، ورمتها أرضًا، بحسب الفيديوهات المنشورة.

وبين الفينة والأخرى، يعمد النشطاء والمحتجون إلى اقتحام المرافق الحكوميّة اللبنانية، رفضًا لتردي الخدمات المقدّمة للمواطن، وسط أزمة اقتصادية غير مسبوقة أدّت إلى انهيار قيمة العملة المحلية مقابل الدولار، ناهيك من شح في الوقود والأدوية.

ويعاني لبنان من أزمة اقتصادية حادّة بدأت في عام 2019 عندما انهار النظام المالي تحت وطأة الديون السيادية والطرائق غير المستدامة التي كانت تموّل بها، بينما لم يخرج السياسيون بعد بخطة إنقاذ.

 

وأصاب الشلل البنوك التي تعد محورية للاقتصاد القائم على الخدمات.

وعجز أصحاب المدّخرات عن سحب أموالهم بعد أن حالت الأزمة بينهم وبين حساباتهم الدولارية، أو قيل لهم إن الأموال التي يمكنهم السحب منها الآن لم تعد تساوي سوى جزء صغير من قيمتها الأصلية.

وكانت تصريحات لرئيس الحكومة اللبنانية نجيب ميقاتي أثارت في وقت سابق ردود فعل واسعة وغاضبة عقب توجّهه إلى اللبنانيّين بالقول إن الدولة لا تملك مالًا لكي تعطي الكهرباء والاتصالات مجانًا، وأن عليهم التحمّل.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند + مواقع إلكترونية