رئيس الوزراء الأوكراني الأسبق للجزيرة مباشر: بوتين لديه هدف واحد وأوربا بأكملها ليست آمنة (فيديو)

قال رئيس الوزراء الأوكراني الأسبق فولوديمير غرويسمان إنه ليس هناك بلد آمن في أوربا في ظل الحرب التي تشنّها روسيا ضد بلاده.

وأضاف خلال مشاركته في برنامج المسائية على الجزيرة مباشر، أن دول أوربا جميعها والعالم مدعوّة للاتحاد والتحالف ضد الطموحات التوسعية لروسيا في القارة الأوربية، مشددًا على أن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين “لديه هدف واحد هو هدم أوكرانيا”، على حد قوله.

وأوضح غرويسمان أن الصين مدعوّة للوحدة والانضمام إلى جانب الإنسانية، مشيرًا إلى أن بيجين “إذا انحازت لروسيا فإنها ستلقى المصير ذاته الذي سيطالها”.

وتابع قائلًا “رسالة أوكرانيا ودول التحالف لروسيا قد تصل عن طريق الصين، وقيامها بهذا الدور سيكون خطوة إيجابية لوقف الحرب الدائرة في أوكرانيا”.

واستطرد غرويسمان بالقول إن قصف المباني السكنية وقتل الأطفال والنساء يعد إرهاب دولة تمارسه روسيا ضد أوكرانيا.

وتحدث المسؤول الأوكراني عن وجود درجات من الخذلان الغربي فيما يتصل بضرورة فرض حظر للطيران فوق الأراضي الأوكرانية، وقال “على العالم فرض حظر للطيران في الأجواء الأوكرانية”، موضحًا أن هذه الخطوة إن تحققت ستمنح الحماية للمواطن الأوكراني، وستنقذ حياة الآلاف من المدنيين.

وكشف المسؤول الأوكراني الأسبق أن هزيمة روسيا وكسر شوكتها رهين بكسر اقتصادها. مبرزًا أن عائدات الغاز الروسي توجّه لدعم الجيش وعملياته العسكرية في كييف.

وطالب غرويسمان الشركات التي تعمل داخل روسيا بوقف التعامل معها؛ مؤكدًا أن كلًا من الولايات المتحدة الأمريكية وفرنسيا وألمانيا قامت بخطوات جيدة لتحجيم الاقتصادي الروسي والحد من تناميه.

وشدد رئيس الوزراء الأوكراني الأسبق على أن انضمام بلاده لحلف الناتو مطلب شعبي، وأن قيادة البلاد ملزمة بالاستجابة لهذه الرغبة الشعبية بصرف النظر عن الموقف الروسي، طالما الأمر يتعلّق بقرار سيادي لأوكرانيا وشعبها.

ويشأن الوضع الإنساني في البلاد، قال غرويسمان إن موجات النزوح مستمرة في الكثير من المدن والأقاليم الأوكرانية. مضيفًا أن 65.5 مليون شخص نزحوا خارج ديارهم بحثًا عن أماكن أكثر أمنًا في البلاد، وأن مليوني أوكراني لجأوا إلى الخارج.

يذكر أنه في 24 فبراير/شباط الماضي أطلقت روسيا عملية عسكرية في أوكرانيا تبعتها ردود فعل دولية غاضبة، وفرض عقوبات اقتصادية ومالية مشددة على موسكو.

وتشترط روسيا لإنهاء العملية تخلي أوكرانيا عن أي خطط للانضمام إلى كيانات عسكرية بينها حلف شمال الأطلسي، والتزام الحياد التام، وهو ما تعده كييف تدخلًا في سيادتها.

المصدر : الجزيرة مباشر