“قصفت سيارتنا فعدنا أدراجنا”.. طالبة مغربية تصف معاناة الطلاب العرب في خاركيف الأوكرانية (فيديو)

قالت الطالبة المغربية هاجر صادق إن السيارة التي حاولت هي ومجموعة من زملائها الهروب بها من مدينة خاركيف الأوكرانية، تعرضت للقصف مما دفعهم إلى التراجع والتزام المنازل منتظرين مصيرهم المجهول.

وأضافت هاجر -محاولة إخفاء دموعها في لقائها على الجزيرة مباشر- أنه أصبح من المستحيل التوجه إلى محطة القطار بالمدينة بسبب القصف المستمر ووجود تبادل لإطلاق النار بين الجانبين الروسي والأوكراني، مما يجعل الطلاب العرب هناك في وضع “صعب جدا”.

وبشأن كيفية حصولهم على حاجاتهم الغذائية الأساسية قالت “كل المتاجر مغلقة تقريبا، وإذا وُجد متجر مفتوح يكون الصف طويلا جدا ونتعذب كثيرا حتى نحصل على الطعام يوميا”.

وتابعت “بعض الطلاب المغاربة نجحوا في الخروج من خاركيف، ولكن لا يمكن الخروج الآن بأي حال من الأحوال، فصفارات الإنذار تدوّي طوال الوقت، وممنوع الخروج على الإطلاق”.

وأشارت هاجر إلى أن هناك انفلاتًا أمنيًّا في شوارع المدينة، وأن الانفصاليين أكثر تهديدًا للمدنيين من الجنود الروس.

وقالت إن الجامعات الأوكرانية هددت قبل الحرب كل الطلاب الذين سيغادرون البلاد بالطرد النهائي من الجامعة، ولكونها في السنة الخامسة بكلية الصيدلة ولا يفصلها عن التخرّج سوى شهرين فإنه لا يمكنها السفر والتضحية بخمس سنوات من الدراسة.

ونصحت هاجر الطلاب العرب بعدم التوجه إلى الحدود بسبب الزحام الشديد وعدم وجود وسائل مواصلات مما سيضطرهم إلى المشي ساعات وأيامًا في البرد القارس ويعرّض حياتهم للخطر.

رحلة شاقة

بدوره قال الطالب عبد العزيز الشريف إنه يوجد الآن في منطقة بين الحدود الأوكرانية والرومانية، حيث سافر بسيارته الخاصة من مدينة أوديسا التي وصف الأوضاع فيها بنها هادئة نوعا ما مقارنة بخاركوف وكييف ومناطق أخرى.

ومع ذلك فإن رحلته كانت صعبة وأخذت وقتا طويلا؛ إذ ظل مدّة يبحث عن مكان لتحويل العملة، ثم استغرق عبوره الحدود أكثر من 4 ساعات نظرا لكثرة أعداد اللاجئين هناك، واضطر للتخلي عن سيارته ثم ركب باخرة كي يعبر الحدود إلى أوكرانيا.

وكانت وسائل إعلام أوكرانية قد أشارت إلى سماع دويّ انفجارات قوية ليلا في خاركيف ثانية كبريات مدن البلاد في الشمال الشرقي، وأعلنت القوات الأوكرانية أنها استعادت السيطرة عليها بعد دخول مدرعات روسية إليها ليلًا.

وقد انطلقت اليوم العديد من القاذفات والمقاتلات من شبه جزير القرم باتجاه المدن الأوكرانية، وفقا لما أوردته وكالة الأنباء الأوكرانية المستقلة (يونيان).

وتشير التقارير إلى أن العاصمة كييف وخاركيف، بالإضافة إلى ميكولايف القريبة من البحر الأسود، وخيرسون في الجنوب، كانت ضمن الأهداف الروسية.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات