السفير الأمريكي الأسبق لدى الخرطوم: الجيش السوداني أخطأ وينبغي ممارسة ضغوط عليه (فيديو)

قال السفير الأمريكي الأسبق لدى الخرطوم تيموثي كارلي إن الجيش السوداني أخطأ في حسابه وينبغي ممارسة ضغوط عليه، ليس من واشنطن والأمم المتحدة فقط، لكن من جانب دول إقليمية وصديقة أيضًا، كي يرجع الجيش إلى بصيرته ويصل إلى اتفاق.

وأضاف -خلال لقائه ببرنامج المسائية على الجزيرة مباشر- أن جلسة مجلس الشيوخ الأمريكي أمس بشأن السودان أظهرت مخاوف عميقة في صفوف الحزبين الجمهوري والديمقراطي، وخلصت إلى وجوب وجود تبعات لانتهاكات الجيش بحق المدنيين.

وأوضح أن إحدى المسائل التي أثيرت تتعلق بفرض عقوبات تستهدف شخصيات بعينها، لدرجة أن زعيم الديمقراطيين قال إنه راغب في إضافة تشريعات إذا لم تكن التشريعات الحالية مناسبة.

وتابع قائلا إن 700 مليون دولار تم تعليقها على الفور كما أن الولايات المتحدة لن توافق على أي جهود للتخفيف من وطأة الدين السوداني الذي يساوي 55 مليار دولار.

وأردف “الاعتقاد بأن الجيش السوداني يمكنه أن يبقى اقتصاديا من خلال الإمساك بزمام أمور الشركات الاقتصادية في حالة انهيار الاقتصاد السوداني أمر عبثي”.

من جانبه، قال سفير السودان السابق لدى الأمم المتحدة نور الدين ساتي إنه يتوقع تزايد الضغط الأمريكي والعالمي وحتى الإقليمي لأنه “من يظن أن السودان سيعرف الاستقرار في ظل النظام العسكري واهم” على حد تعبيره.

وأضاف “الشعب السوداني سيستمر في طريق الثورة حتى ينال كامل حقوقه، وما أتوقعه هو تزايد الضغط من الولايات المتحدة، وجلسة اليوم هي خطوة في هذا الطريق، ونأمل أن يسود صوت العقل بين أفراد المكون العسكري وأن يكون هناك اتفاق يقي السودان من هذا النفق المظلم”.

وكانت مساعِدة وزير الخارجية الأمريكي (مولي فيي) قد أعربت عن استيائها الشديد من استمرار استخدام السلطات السودانية للعنف المفرط تجاه المتظاهرين السلميين، خلال جلسة للجنة العلاقات الخارجية بمجلس الشيوخ أمس الثلاثاء.

وقالت (فيي) إنها أكدت لقادة المؤسسة العسكرية السودانية ضرورة إيقاف استخدام القوة الفتاكة ضد المحتجين وتعزيز المساءلة في صفوف رجال الأمن.

وأضافت أن الولايات المتحدة تعمل مع شركائها الدوليين من أجل “فرض ثمن باهظ” على النظام العسكري جراء ما قاموا به في 25 أكتوبر/تشرين الأول 2021.

المصدر : الجزيرة مباشر