إبراهيم عيسى يثير غضب المصريين بتصريحات اعتبرت “مسيئة” لنساء الصعيد والريف (فيديو)

الإعلامي المصري إبراهيم عيسى (مواقع التواصل)

يتصدر غضب شديد منصات التواصل المصرية على المذيع إبراهيم عيسى منذ أيام، بعد تصريحات له زعم فيها ارتداء نساء الصعيد والريف في مصر زي السباحة (المايوه) في ستينيات وسبعينيات القرن الماضي.

وقال إبراهيم عيسى  عبر برنامجه “لو حضرتك من مواليد الستينيات ومن مواليد الفترة من 1970 و1975 أؤكد لك أن في صور لجدتك ووالدتك بالمايوه”.

ودفعت موجة الغضب على عيسى العديد من النشطاء في المنصات الرقمية إلى تداول صور ومقاطع لفتيات مصريات يعرضن فيها ملابس أمهاتهن وجداتهن.

وقالت الفتيات إن أمهاتهن وجداتهن لم يعرفن ماذا يعني المايوه أصلا، وإنهن كن يرتدين زيًّا واسعًا وطويلًا يسمى “البِردة” أو “المَلَس” وهو مصنوع من 5 أمتار من القماش.

ودخل عضو مجلس النواب المصري مصطفى بكري على خط الجدال الدائر فرد على إبراهيم عيسى في تغريدة قال فيها “عندما يتقوّل هذا الإعلامي عن أمهاتنا وجداتنا في الصعيد وبحري ويقسم بأنهن كن يرتدين المايوهات فأقول له كفاك كذبًا وتقوّلًا على عباد الله”.

وأضاف “نساء الصعيد والأرياف أشرف من أن تتقوّل عليهن أنت وغيرك. أرجوك وأنت من الأرياف، قل لنا رأيت من يخرجن بالمايوه من طرفك”.

ليرد عليه عمر شريف “وأنتم في مجلس الشعب ماذا تفعلون؟ تهزون رؤوسكم وتوافقون فقط؟ لماذا لا تعالجون الإعلام الذي ينفذ خطة تهدم المجتمع وقيمه وأنتم قاعدون؟”.

بدوره غرد الكاتب جمال سلطان قائلا “منذ عرفته شابا وصحفيا في مجلة روزاليوسف لم أقتنع نهائيا بأن إبراهيم عيسى صاحب قضية أو موقف. إبراهيم منذ بدايته حدد طريقة بوضوح كامل: الفلوس والعوم على الرائجة وضبط لعبته وولاءاته على ذلك”.

كما كتب حسن الراسي “الموضوع ببساطة أنه لم يعد أحد يشاهد برنامجه، فماذا يفعل؟ تارة موضوع الصيدلي (الذي انتقده لقراءته للقرآن) وتارة موضوع المايوهات وهكذا. الخلاصة أنه يريد أن يقول: أنا موجود هنا يا ناس تفرجوا عليّ وتكلموا عني حتى ولو بالشتم”.

المصدر : الجزيرة مباشر