ديلي بيست: مرتزقة فاغنر ينسحبون من مواقع في أفريقيا متجهين إلى أوكرانيا

مجنّدون من مرتزقة فاغنر (الجزيرة)

كشفت صحيفة ديلي بيست الأمريكية أن مجموعة فاغنر السيّئة السمعة -التي يديرها أحد أقرب المقربين من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين- تسحب العشرات من المرتزقة من أفريقيا لإرسالهم إلى أوربا الشرقية، حيث تهدد القوات الروسية أوكرانيا.

ونقلت الصحيفة عن اثنين من كبار الضباط العسكريين في جمهورية أفريقيا الوسطى أن عددا غير مسبوق من مرتزقة فاغنر غادروا البلاد متجهين إلى شرق أوربا في يناير/ كانون الثاني، وأن المزيد منهم يستعدّ للمغادرة في الأسابيع المقبلة.

وقال ضابط يعمل في المقر العسكري في بانغي عاصمة جمهورية إفريقيا الوسطى لديلي بيست “عادةً عندما نسمع أن البعض قد غادروا، نكتشف أنهم مجرد مجموعة صغيرة، أحيانًا خمسة أو ستة أشخاص في غضون شهر واحد. إنها المرة الأولى التي نسمع فيها عن مغادرة العشرات في غضون شهر”.

وأشار رجل اعتقلته قوات مجموعة فاغنر مؤخرًا للصحيفة إلى أنه سمع جنود أفريقيا الوسطى في المعسكر الذي كان محتجزًا فيه يتحدثون عن خروج مفاجئ لمقاتلين من مرتزقة فاغنر متجهين مباشرة إلى أوكرانيا.

وتأتي هذه الخطوة في وقت قالت فيه السلطات الأوكرانية إن روسيا تعزز إمدادات الأسلحة والذخيرة والمعدات العسكرية إلى المناطق الانفصالية في أوكرانيا، إنها تُجنِّد بنشاط مرتزقة للقتال في الصراع المستمر.

وفي الأسبوع الماضي قال جهاز المخابرات العسكرية في كييف إن موسكو تقوم “بتجنيد نشط للمرتزقة” الذين يتم إرسالهم إلى المناطق التي يسيطر عليها الانفصاليون.

وعادة ما يتم إرسال قوت فاغنر سرًّا إلى مناطق تنكر فيها روسيا أي وجود عسكري رسمي، وليست هذه هي المرة الأولى التي تعيد فيها مجموعة فاغنر نشر جنود القوات الخاصة من إفريقيا أو مناطق القتال الأخرى بما يتماشى مع أهداف السياسة الخارجية لبوتين، على الرغم من إنكار الكرملين أن مجموعة فاغنر لديها صلات بالحكومة الروسية.

المصدر : ديلي بيست