صديق صادق المهدي للجزيرة مباشر: الاتفاق الإطاري استجاب لمطالب الثورة السودانية (فيديو)

قال صديق الصادق المهدي مساعد رئيس حزب الأمة القومي والناطق باسم المجلس المركزي لقوى الحرية والتغيير، إن الاتفاق الإطاري الذي سيتم التوقيع عليه رسميا بين قوى الحرية والتغيير( المجلس المركزي) وبين وقيادة المجلس العسكري، يوم الاثنين، استجاب لمجموع مطالب الثورة السودانية.

وأضاف في لقاء مع برنامج المسائية على الجزيرة مباشر: نحن نعتبر أنفسنا مجرد مدافعين عن هذه الأهداف.

وتابع أن الاتفاق الإطاري حدد بشكل واضح وجلي “أجهزة الحكم المدني الانتقالي في السودان كما حدد المرحلة الانتقالية في 24 شهرا”.

وأضاف الصادق المهدي أنه تم الاتفاق النهائي مع قادة الجيش على شكل ووظيفة مجلس الوزراء ورئيس الحكومة.

وشدد على “أن دور ومهمة المؤسسة العسكرية السودانية -حسب الاتفاق- تحدد داخل مجلس الأمن والدفاع”.

وقال إن قوى الحرية والتغيير المجلس المركزي دافعت خلال محطات التفاوض عن مضمون هذا الاتفاق الإطاري وهو “إصلاح الدولة السودانية والاستجابة لمطالب الشعب والثورة القائمة على تحقيق العدالة والعدالة الانتقالية وتفكيك بنية نظام ٣٠ يونيو/حزيران واسترداد الأموال العامة والإصلاح الأمني والعسكري”.

وكانت قوى الحرية والتغيير(المجلس المركزي) قد أكدت في وقت سابق، يوم الأحد، أن توقيع الاتفاق السياسي الإطاري في السودان، سيجري في موعده المقرر 5 من ديسمبر/كانون الأول الجاري.

وأضافت الحرية والتغيير-في بيان- أن هناك أخبارا مضللة تهدف إلى إرباك المشهد السياسي والتشويش على الرأي العام.

وأشار البيان إلى أن الحرية والتغيير تبذل جهودا مستمرة لتوحيد الجبهة المدنية الساعية لإنهاء ما وصفته بـ”الانقلاب” وتأسيس وضعٍ دستوري جديد يلبي تطلعات ومطالب الحركة الجماهيرية، على حد وصف البيان.

المصدر : الجزيرة مباشر