خسائر 2022.. إيلون ماسك يصبح أول شخص يفقد 200 مليار دولار من ثروته

إيلون ماسك يسير بجوار شاشة تعرض صورة لسيارة تسلا 3 في شنغهاي (رويترز)

أبرزت وكالة بلومبرغ أن الملياردير الأمريكي إيلون ماسك سجل رقمًا قياسيًّا سلبيًّا جديدًا خلال العام 2022 الذي نودّعه، بعد أن أصبح أول شخص في التاريخ يخسر 200 مليار دولار من ثروته.

وأوردت الوكالة أن ثروة ماسك تراجعت إلى 137 مليار دولار حتى يوم الخميس الماضي، بعد أن وصلت في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 2021 إلى 340 مليارًا معتليًا بها صدارة أغنياء العالم.

وأرجعت الوكالة الوضع المالي السلبي لماسك إلى الانخفاض الحاد الذي شهده سعر أسهم شركته (تسلا) الذي وصل إلى 65% من قيمة الأسهم، واضطر ماسك نفسه إلى بيع قدر كبير من أسهمه لتمويل صفقة شراء تويتر التي كلفته 44 مليار دولار.

وكان ماسك قد غرد عبر حسابه على تويتر قبل أسبوعين أن تسلا تؤدي بشكل جيد رغم ذلك، وتعيش أفضل فتراتها، وأن الأزمة سببها قرارات البنك الفيدرالي ورفع قيمة الفائدة.

 

وحظي تراجع ثروة ماسك باهتمام كبير بين ناشطي مواقع التواصل، وأكد الكثيرون أن أداء سهم تسلا الضعيف خلال العام كان له أثر واضح على ثروة ماسك، حيث تمثل أسهمه فيها النسبة الأكبر من ممتلكاته.

كما أشار البعض إلى حقيقة أنه لم يمتلك تلك الأموال من الأصل حتى يخسرها، وأن حساب الثروة الذي جاء بناءً على قيمة الأسهم لا يقدّم نتيجة حقيقية، حيث لا يمكنه تحويل تلك القيم إلى أموال في أي لحظة، لكنها مجرد أرقام فقط.

 

ويحتل ماسك حاليًا المركز الثاني في قائمة أغنياء العالم، خلف رجل الأعمال الفرنسي الشهير برنارد أرنو الذي تبلغ ثروته 163 مليار دولار، ويأتي بيل غيتس وجيف بيزوس في المركز الرابع والخامس على الترتيب بثروة تُقدَّر بـ110 مليارات دولار.

وحسب ما أوردت بلومبرغ، فإن عام 2022 شهد خسائر كبرى للمليارديرات الـ500 الأوائل وصلت إلى 1.4 تريليون دولار.

وقبل أيام قالت صحيفة واشنطن بوست إن 2022 كان عامًا كئيبًا بالنسبة لصافي ثروات المليارديرات في مجال التكنولوجيا.

واعتمادا على حسابات قيمة الخسائر وصافي الثروات المعتمدة في مؤشر بلومبرغ للمليارديرات، كشفت الصحيفة أن خسائر هؤلاء الأباطرة في مجال التكنولوجيا والذين يتصدرون قائمة أثرياء العالم بلغت مجتمعة أكثر من 433 مليار دولار.

المصدر : الجزيرة مباشر + بلومبرغ + مواقع التواصل