عبد الله الأشعل: حكومة نتنياهو الجديدة غير معنية بالسلام وهمها الأساسي توسيع المعاهدات الإبراهيمية (فيديو)

قال السفير عبد الله الأشعل مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق إنه لا فرق بين حكومة بنيامين نتنياهو الحالية ومختلف الحكومات الإسرائيلية السابقة طالما أن اليهود داخل إسرائيل أو خارجها يتبنون المنظور السياسي الصهيوني.

وأضاف الأشعل، في سياق مشاركته في (المسائية) على الجزيرة مباشر، مساء الخميس، أن البنود العامة للبيان الذي تقدم به نتنياهو أمام الكنيسيت الإسرائيلي أكد أننا بصدد “حكومة صريحة لليمين المتطرف”، مؤكدا أنها ستواصل سياسة ضم المستوطنات الإسرائيلية في الضفة الغربية، في مقابل رفض قيام دولة فلسطينية مستقلة في حدود اتفاقات 1967، أما استئناف عملية السلام مع العرب فهو خيار غير وارد بالمرة.

وأبرز الأشعل ان البند الثالث من بيان نتنياهو أمام الكنيست، أكد فيه “على سعي حكومته لتوسيع المعاهدات الإبراهيمية وتحقيق مزيد من الاختراقات داخل الدول العربية”.

وتساءل الأشعل عن هوية الدول العربية المرشحة لإبرام اتفاقات سلام مع إسرائيل على حساب الحق الفلسطيني.

وكان الكنيست منح الثقةَ لحكومة نتنياهو، وصوّت 63 نائبا بالثقة مقابل معارضة 54 من أصل 120.

وهذه الحكومة السادسة برئاسة نتنياهو، وقد أدت اليمين الدستورية على الفور أمام الكنيست.

وقال الأشعل إن سياسة نتنياهو تقوم على أن “لا مجال لقيام دولة فلسطينية” معتبرا أن تركيزه الدائم على مفهوم الدولة اليهودية يأخذ دلالته بما يتفق مع الطموحات السياسية للسكان اليهود سواء داخل إسرائيل أو خارجها.

وعن الموقف الأمريكي من حكومة نتنياهو الجديدة، أوضح الأشعل أن تصريحات السفير الأمريكي في إسرائيل قدمت الكثير من الدلالات وأبانت أن “إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن تسعى للمحافظة على علاقتها مع إسرائيل رغم أنها شبه غاضبة من التوجه المتطرف لحكومة نتنياهو”.

واعتبر الأشعل أن التمسك الظاهري للإدارة الأمريكية بحل الدولتين يصطدم بالمواقف المتصلبة لنتنياهو الذي أظهر من أول حكومة له عام 1996 رفضه لهذا الحل.

المصدر : الجزيرة مباشر