تحدث عن مجازر ضد المسلمين.. مسجد باريس الكبير يقاضي كاتبا فرنسيا بتهمة التحريض والكراهية

عناصر من الشرطة الفرنسية أمام مسجد باريس الكبير (غيتي)

أعلن مسجد باريس الكبير أنه رفع شكوى قضائية، أمس الأربعاء، ضد الكاتب ميشال ويلبيك بسبب تصريحاته العنصرية الأخيرة ضد المسلمين في فرنسا.

وقالت صحيفة لوفيغارو إن المؤسسة الإسلامية الكبرى في باريس اتهمت ويلبيك بـ”العنصرية والتحريض على الكراهية بطريقة متوحشة”.

وأضافت الصحيفة أن ويلبيك تحدث في حوار مع الفيلسوف ميشيل ونفراي في مجلة “الجبهة الشعبية” عن المخاطر التي تنتظر الحضارة الفرنسية مستقبلًا مستشهدًا بالدين الإسلامي حين قال إن “المسلمين يسلحون أنفسهم ويحصلون على البنادق، ويتلقون الدروس في ميادين الرماية”.

ونقلت الصحيفة عن الكاتب الفرنسي قوله “إن الفرنسيين الأصليين لا يريدون أن يندمج المسلمون معهم، بل أن يتوقفوا عن سرقتهم والاعتداء عليهم أو يغادروا فرنسا نهائيًا”.

ومما جاء في تصريحات ويلبيك أيضًا أنه “عندما تكون جميع المناطق الفرنسية تحت السيطرة الإسلامية، أعتقد أن أعمال المقاومة ستقع، وستكون هناك هجمات وإطلاق نار في المساجد، والمقاهي التي يرتادها المسلمون. باختصار هناك مناطق في فرنسا ستنقلب رأسًا على عقب وستحدث مجازر”.

وقال مسجد باريس الكبير في بيان إن ما قاله ميشيل ويلبيك خلال حواره الأخير تجاه المسلمين “وحشي وغير مقبول إطلاقًا ويدعو لاستبعاد هذا المكون من التركيبة المجتمعية الفرنسية”.

 

وأضاف البيان الذي حمل توقيع عميد الجامع شمس الدين حفيظ أن التصريحات الأخيرة تحرض على الكراهية ضد المسلمين، ولذلك ضرب موعدًا مع ويلبيك أمام محكمة الجنايات في العاصمة الفرنسية.

وتفاعل عدد من السياسيين والناشطين من اليمين الفرنسي المتطرف مع تصريحات ويلبيك، معلنين تضامنهم الشديد معه ضد الشكوى التي قدمها مسجد باريس الكبير، فيما قال الناشط توماس مونتان إن الإسلام “إيديولوجية مدمرة لفرنسا ويجب طردها أو القضاء عليها”.

أما القيادي البارز في حزب استرداد فرنسا داميان ريو فأعاد نشر مقطع فيديو لمسابقة نظمها جامع باريس الكبير لحفظ الأحاديث النبوية بمناسبة المولد الشريف، وزعم أنها تدعو إلى القتل.

بالمقابل أثنى الناشط فريد بن لاغا على الشكوى التي قدمها المسجد ضد الكاتب الفرنسي بسبب “عنصريته الصريحة”. مضيفًا أن الوقت قد حان من أجل أن يتحرك قضاء باريس ضد هذا الكاتب العنصري وإدانته، على حد وصفه.

 

المصدر : الجزيرة مباشر + لوفيغارو + مواقع التواصل الاجتماعي