استقالة وزير برتغالي على خلفية مكافأة مثيرة للجدل

الوزير البرتغالي المستقيل بيدرو نونو سانتوس (مواقع التواصل الاجتماعي)

استقال وزير البنى التحتيّة البرتغالي بيدرو نونو سانتوس، اليوم الخميس، في ظل جدل حول مكافأة حصلت عليها وزيرة الدولة للخزانة لدى مغادرتها إدارة شركة الخطوط الجوية العامة، أدّت إلى استقالتها هي الأخرى من الحكومة.

وقال الوزير نونو سانتوس في بيان نشره على صفحته على تويتر إنه “يتحمل مسؤوليته السياسية” “مراعاة للطريقة التي ينظر فيها الجمهور إلى هذه القضية”، مضيفًا أن وزير الدولة هوغو سانتوس مينديس قدم استقالته أيضًا.

 

ووافق رئيس الوزراء الاشتراكي أنطونيو كوستا على استقالة الوزير الذي تولى مسؤوليات حكومية لمدة 7 سنوات.

وتصاعد الجدل حول القضيّة بعد الكشف عن قيمة مكافأة نهاية الخدمة التي وصلت 500 ألف يورو، وحصلت عليها وزيرة الدولة ألكسندرا ريس بعد مغادرتها مجلس إدارة شركة طيران البرتغال في شهر فبراير/شباط الماضي.

وبعد بضعة أشهر من مغادرتها شركة الطيران، عُيّنت ريس مديرة لشركة عامة مسؤولة عن مراقبة الحركة الجوية، ثم انضمت إلى الحكومة أوائل ديسمبر/كانون الأول وزيرة دولة في وزارة المالية قبل أن تستقيل أمس الأربعاء.

وطالب رئيس الجمهورية مارسيلو ريبيلو دي سوزا وأحزاب المعارضة من اليمين واليسار الحكومة بتوضيح أسباب تركها شركة الطيران التي تمر بعملية إعادة هيكلة أدت إلى تقليص عدد الموظفين وخفض رواتب العديد منهم.

ونفت ألكسندرا ريس وشركة الطيران ارتكاب أي مخالفة قانونية.

وفي عام 2020، تقرر على نحو عاجل إعادة تأميم شركة الخطوط الجوية البرتغالية التي تفاقمت أزماتها خلال جائحة كورونا، مقابل تطبيق خطة إعادة هيكلة فرضتها بروكسل بقيمة 3.2 مليارات يورو.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية