بعد تناولهم دواء هنديا ضد الإنفلونزا.. ارتفاع وفيات الأطفال في أوزبكستان إلى 19 ونيودلهي تحقق

وفاة أطفال في غامبيا وأوزباكستان بعد تناولهم دواء هنديا (أسوشيتد برس)

بدأت الهند تحقيقا حول دواء طبي محلي، بعد اتهام السلطات الأوزبكية له بالتسبب في وفاة 19 طفلا على الأقل. وأطلقت الحكومة عملية تفتيش في بعض مصانع الأدوية بجميع أنحاء البلاد لضمان جودتها وسلامتها.

وفي وقت مبكر من صباح الخميس، أعلن المدعي العام لولاية قاشقادري الأوزبكية، أن طفلا عمره عام واحد قد توفي عقب تناوله الشراب الطبي الهندي دوك-1 ماكس.

وقالت وزارة الصحة في أوزبكستان، يوم الثلاثاء، إن شراب دوك-1 ماكس، الذي يتم تسويقه في الموقع الإلكتروني للشركة على أنه علاج لأعراض البرد والإنفلونزا، قد تسبب في وفاة 18 طفلا، بعد تناولهم جرعات مختلفة منه، خلال علاجهم من مرض تنفسي حاد.

وأوضحت الوزارة في بيانها أن شركة كوراماكس ميديكال استوردت هذا الشراب الطبي إلى أوزبكستان، وقالت إن كمية منه كانت تحتوي على مادة إيثيلين جلايكول السامة.

وأضاف البيان أنه تم إعطاء الشراب للأطفال في المنزل بدون وصفة علاج من طبيب، وكان ذلك بمبادرة من والديهم أو بناء على نصيحة صيادلة، لكنهم استعملوه بجرعات تجاوزت القدر القياسي للأطفال.

ولم يتضح على الفور ما إذا كان كل الأطفال أو بعضهم قد تناولوا هذا الدواء بالكمية المحددة أو تناولوه بجرعات فاقت الجرعة القياسية أو كليهما.

ويأتي الحادث الأوزبكي في أعقاب حادث مماثل وقع في غامبيا في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي، حين تم إلقاء اللوم على أدوية هندية واتهامها بالمسؤولية عن وفاة ما لا يقل عن 70 طفلًا. وأصدرت منظمة الصحة العالمية تنبيها طبيا بشأن 4 أدوية لعلاج السعال والبرد تنتجها شركة Maiden Pharmaceuticals التي تعمل في نيودلهي. ونفى كل من الحكومة الهندية والشركة أن تكون بتلك الأدوية أي أخطاء.

وتُعرف الهند باسم “صيدلية العالم”، وقد زادت صادراتها من الأدوية بأكثر من الضعف خلال العقد الماضي لتصل إلى 24.5 مليار دولار في السنة المالية الماضية.

المصدر : وكالات