لأول مرة منذ 2011.. وزيرا الدفاع التركي والسوري يلتقيان في موسكو

Turkish Defence Minister Hulusi Akar visits Russia
وزير الدفاع خلوصي أكار (وسط) والوفد الأمني التركي المرافق له لدى وصولهم للعاصمة الروسية (الأناضول)

احتضنت العاصمة الروسية موسكو، الأربعاء، اجتماعًا بين وزراء دفاع تركيا وروسيا وسوريا، ورؤساء أجهزة الاستخبارات في البلدان الثلاثة للمرة الأولى من أحداث الربيع العربي في العام 2011.

وذكرت وزارة الدفاع التركية في بيان أن الاجتماع ضم وزراء الدفاع التركي خلوصي أكار، والروسي سيرغي شويغو، والسوري علي محمود عباس، بالإضافة إلى رؤساء أجهزة الاستخبارات في البلدان الثلاثة.

وأضاف البيان أن الاجتماع التركي الروسي السوري في موسكو ناقش بالأساس الأزمة السورية ومشكلة اللاجئين والمكافحة المشتركة للتنظيمات المسلحة في سوريا.

وأكد اتفاق المجتمعين خلال اللقاء على استمرار الاجتماعات الثلاثية من أجل ضمان الاستقرار والحفاظ عليه في سوريا والمنطقة، بحسب البيان.

وفي سياق تعليقه على أهداف هذا الاجتماع الثلاثي ونتائجه قال خلوصي أكار إنه تناول “كل ما يجب القيام به على جميع المستويات من أجل حماية حقوق ومصالح بلدنا، وهناك اتصالات دائمة في هذا النطاق أيضًا”.

والأسبوع الماضي أشار أكار إلى أن أنقرة على تواصل مع موسكو من أجل فتح المجال الجوي السوري أمام المقاتلات التركية.

وتتالت التصريحات على لسان المسؤولين الأتراك التي كشفت عن رغبة لدى تركيا بتطبيع العلاقات مع سوريا، وبنقل الاتصالات الجارية حاليًّا بين الجانبين على مستوى الأجهزة الاستخباراتية إلى مستويات أعلى.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات