تقرير للكونغرس يوصي بحظر ترمب من المناصب العامة والترشح للانتخابات الرئاسية

اقتحام الكونغرس من قبل أنصار ترمب بداية العام الماضي

أوصت اللجنة الخاصة بمجلس النواب الأمريكي التي تحقق في هجوم 6 يناير/كانون الثاني 2021 على مبنى الكابيتول بأن ينظر الكونغرس في منع الرئيس السابق دونالد ترمب من تولي منصب عام والترشح للانتخابات الرئاسية المقبلة نتيجة لدوره في التحريض على التمرد في ذلك اليوم.

وقالت صحيفة واشنطن بوست إن لجنة التحقيق أصدرت في وقت متأخر من مساء الخميس، تقريرها النهائي المكون من 800 صفحة إلى جانب قائمة من 11 توصية لمنع وقوع حدث مثل الهجوم على مبنى الكابيتول الأمريكي مرة أخرى.

ومن بين التوصيات المقدمة:

  • إصلاح قانون العد الانتخابي لتوضيح أن نائب الرئيس لا يملك سلطة رفض القوائم الانتخابية المقدمة من الولايات.
  • التوسع الشامل في دور مؤسسة إنفاذ القانون الفيدرالية على الجماعات المتطرفة، بما في ذلك القوميين البيض والجماعات العنيفة المناهضة للحكومة.
  • تمكين الكونغرس من فرز الأصوات الانتخابية كل أربع سنوات كونه “حدثًا للأمن القومي الخاص”، مثل الافتتاحيات وخطابات حالة الاتحاد.
    The House committee investigating the Jan. 6, 2021, attack swears in witnesses during a public hearing in July. (Doug Mills/Pool/Reuters)
    إحدى الجلسات الخاصة بمجلس النواب الأمريكي للتحقيق في اقتحامات مبنى الكابيتول (رويترز)

وجاءت التوصيات في الوقت الذي أصدرت فيه اللجنة تقريرها النهائي، واختتمت 18 شهرًا من العمل بتوصية خاصة تهدف إلى تعزيز النتائج التي توصلت إليها بأن سلوك ترمب بعد الانتخابات الرئاسية لعام 2020 هو المسؤول عن الهجوم غير المسبوق على الكونغرس.

وفي 19 ديسمبر/كانون الأول الجاري، اختتمت لجنة مجلس النواب التي تحقق في أحداث الهجوم على الكونغرس أعمالها وصوتت في الجلسة ذاتها على إحالة الرئيس السابق دونالد ترمب إلى وزارة العدل لإجراء تحقيق جنائي، وهي خطوة غير ملزمة قانونيًا تهدف إلى تقديم توصية اللجنة بشأن كيفية محاسبة ترمب على أفعاله.

وعبر أكثر من ثمانية فصول، جمعت اللجنة أدلة مستمدة من آلاف الوثائق وأكثر من 1000 مقابلة مع الشهود للقول بأن ترمب شرع في خطة منظمة للبقاء في منصبه على الرغم من خسارته في الانتخابات، والضغط على مسؤولي الدولة ووزارة العدل ونائبه لمساعدته.

وقالت اللجنة إن ترمب هو من دفع مؤيديه وحثهم على ارتكاب أعمال عنف باسمه.

وقالت رئيس لجنة التحقيق النائبة بيني جي تومسون عن الحزب الديمقراطي في مقدمة التقرير “لقد قطعت بلادنا شوطًا طويلًا للسماح لرئيس مهزوم بأن يحول نفسه إلى طاغية ناجح عن طريق قلب مؤسساتنا الديمقراطية، وإثارة العنف وفتح الباب أمام من يهددُ حقدهُم وتعصبُهم المساواةَ بين أبناء المجتمع الأمريكي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع أمريكية