“الثعبان”.. نيبال تفرج عن السفاح شارل سوبراج وترحله إلى فرنسا (فيديو)

قال أحد أعضاء فريق الدفاع عن القاتل الفرنسي المتسلسل شارل سوبراج إن موكله سينقل إلى فرنسا، مساء الجمعة، بعدما أُطلق سراحه من أحد السجون النيبالية.

وكانت المحكمة العليا في نيبال أصدرت، الأربعاء، قرارًا يقضي بالإفراج عن القاتل الفرنسي، الذي يحكي المسلسل التلفزيوني “الثعبان” قصته.

وقال المتحدث باسم المحكمة إن قرار إطلاق سراح سوبراج جاء بناء على عمره ووضعه الصحي غير المستقر.

وأضاف أن هيئة القضاة في المحكمة العليا، أمرت الحكومة بالإفراج عنه فورًا، وترحيله إلى بلاده فرنسا في غضون 15 يومًا.

ويسمح بند في القانون النيبالي بإطلاق سراح السجناء الذين أظهروا حسن السلوك، وأمضوا 75% من مدة سجنهم.

أما وزارة الخارجية الفرنسية فأوضحت أنها لم تتلق بعد من السلطات النيبالية طلب ترحيل سوبراج إلى بلاده، لكنها أكدت أن فرنسا ستستقبله في هذه الحال.

وكان سوبراج، البالغ من العمر 78 عامًا، يقضي عقوبة حكمين بالسجن مدى الحياة في سجن بنواحي العاصمة كاتماندو، بتهمة قتل السائحتين الأمريكية كوني جو برونزيتش، وصديقتها الكندية، لوران كاريير في عام 1975.

القاتل الفرنسي المتسلسل شارل سوبراج متهم بتنفيذ 20 جريمة قتل (الفرنسية)

وارتبط اسم سوبراج بسلسلة من جرائم قتل السياح في سبعينيات القرن الماضي، وكان على صلة بأكثر من 20 جريمة قتل بين عامي 1972 و1982، في حين أن معظم ضحاياه من الشباب والشابات الغربيين الذين كانوا يجوبون الهند وتايلاند.

وقبل إدانته مرتين في كاتماندو، كان سوبراج قد أمضى بالفعل عقدين في السجن في الهند بتهمة تسميم حافلة محملة بالسياح الفرنسيين.

وخلال ذلك الوقت تمكن من الفرار من السجن لمدة وجيزة عن طريق تخدير حراس السجن.

وادعى في وقت لاحق أن الهروب كان حيلة لتمديد عقوبته وتجنب تسليمه إلى تايلاند حيث كان مطلوبًا لارتكاب 5 جرائم قتل أخرى.

وأُطلق على سوبراج لقب “الثعبان” أو “قاتل البيكيني” بسبب موهبته في التنكر وقدرته على الهروب من السجن واستهداف الشابات.

ودار حوله لاحقًا مسلسل ناجح لكل من (بي بي سي) و(نتفلكس) صدر عام 2020.

المصدر : الجزيرة مباشر + الفرنسية + مواقع إلكترونية