مناورات بحرية روسية صينية “ردا على مواقف واشنطن”.. وتايوان تبعد 39 طائرة دخلت مجالها الجوي (فيديو)

مدمرة تابعة لسلاح البحرية الصيني في مناورات عسكرية حول تايوان (رويترز)

أعلن رئيس الأركان الروسي فاليري غيراسيموف، اليوم الخميس، أنّ المناورات البحرية التي تجري هذا الأسبوع بين البحرية الروسية والصينية في بحر الصين الشرقي هي “رد فعل” على الموقف “العدواني” للولايات المتحدة الأمريكية في آسيا، حسب قوله.

ونقلت وكالات الأنباء الروسية عن غيراسيموف قوله إن “هذا التعاون رد فعل طبيعي على التراكم العدواني للإمكانات العسكرية الأمريكية في المنطقة”.

وأضاف أن الهدف من هذه المناورات المشتركة هو “زيادة القدرة الهجومية والدفاعية عند أفراد الجيشين على مقاومة التحديات والتهديدات الجديدة”.

وفي السياق، أعلنت وزارة الدفاع في تايوان، اليوم الخميس، أنها دفعت بطائرات مقاتلة لإبعاد 39 طائرة صينية دخلت منطقة الدفاع الجوي في جنوب شرق البلاد.

وقالت الوزارة -في تقرير يشرح بالتفصيل الأنشطة الصينية في المنطقة الدفاعية التابعة لها خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية- إن التوغل شاركت فيه 21 مقاتلة و4 قاذفات من طراز إتش-6 بالإضافة إلى طائرات إنذار مبكر وغواصات وطائرات للتزود بالوقود في الجو.

وحلقت العديد من الطائرات فوق الممر المائي الذي يعرف باسم قناة (باشي) قبالة الساحل الجنوبي الشرقي للجزيرة، وفق خريطة عرضتها الوزارة.

وقالت الوزارة إنه تم رصد 3 سفن تابعة للبحرية الصينية بالقرب من الجزيرة.

وأضافت أن تايوان أرسلت طائرات مقاتلة لم تحدد نوعها لتحذير الطائرات الصينية، بينما كانت أنظمة الصواريخ تراقبها.

وورد في إشعارات منفصلة من حكومة تايوان أن معهد (تشونغ شان) الوطني للعلوم والتكنولوجيا -وهو ذراع البحث والتطوير في وزارة الدفاع- يجري تدريبات على إطلاق الصواريخ هذا الأسبوع على الساحل الجنوبي الشرقي للجزيرة.

وتشتكي تايوان من قيام القوات الجوية الصينية بمناورات عسكرية على نحو متكرر على مدى العامين الماضيين، كثير منها في المناطق الجنوبية من منطقة دفاعها الجوي المحددة.

وصعّدت الصين -التي تقول إن تايوان تابعة لها- ضغوطها في السنوات الأخيرة على الجزيرة المتمتعة بالحكم الذاتي لقبول حكم بيجين.

وترفض حكومة تايوان المزاعم الصينية وتقول إنها تريد السلام، لكنها ستدافع عن نفسها إذا تعرضت للهجوم.

المصدر : الجزيرة مباشر + وكالات