معركة تحت قبة البرلمان السنغالي.. تراشق بالكراسي والأيدي ونائب يصفع زميلته على وجهها (فيديو)

لحظة الاعتداء على النائبة إيمي ندياي خلال جلسة عامة للبرلمان السنغالي (مواقع التواصل)

صفع نائب سنغالي زميلته، أمس الخميس، بعد نقاش حاد بينهما كان قد بدأ بسبب تصريحات سابقة للنائبة، إيمي ندياي، وفق لقطات انتشرت بشكل واسع عبر منصات التواصل الاجتماعي.

وبحسب المشاهد المتداولة من داخل البرلمان السنغالي، فإن النقاش تحول إلى شجار حاد، ما دفع بالنائب ماساتا سامب من المعارضة بالتوجه نحو زميلته إيمي ندياي، وصفعها على وجهها، قبل أن ترد الأخيرة بضربه بالكرسي.

 

ونقلت مواقع محلية أن الشجار وقع أثناء جلسة عامة للبرلمان السنغالي، حيث تبادل المشرعون الضربات، ما أدى إلى تعليق الجلسة.

كما وثقت اللقطات المصورة، تطور الوضع إلى شجار جماعي، وتراشق بالكراسي والأيدي، قبل تدخل النواب لتهدئة الأوضاع.

وأثارت تلك اللقطات حفيظة النشطاء عبر منصات التواصل، حيث ندّدوا بما حدث والاعتداء على النائبة به، فيما طالب تجمع النسويات في السنغال، بمحاسبة النائب.

 

وقالت صحيفة لوموند الفرنسية إن هذه الحادثة تكشف حالة الاحتقان السياسي الذي تشهده السنغال بعدما خسر المعسكر الرئاسي الأغلبية المطلقة بعد الانتخابات التشريعية في تموز/يوليو الماضي، والتي أعطت المجلس توازنًا فعليًا للقوى في سياق سياسي متوتر.

وأضافت الصحيفة أن الرئيس ماكي سال، الذي انتخب في عام 2012 لمدة 7 سنوات وأعيد انتخابه في عام 2019 لمدة 5 سنوات أخرى، يظل صامتًا بشأن نواياه بشأن الانتخابات الرئاسية لعام 2024.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع إلكترونية + مواقع التواصل