قيادية بجبهة الخلاص الوطني في تونس: الانتخابات فشلت وعلى الرئيس الاستقالة (فيديو)

قالت لمياء الخميري -الأمينة العامة لحزب حراك تونس الإرادة وعضو جبهة الخلاص الوطني- إن الشعب قال كلمته الحاسمة بمقاطعة الانتخابات التشريعية التي لم تتجاوز نسبة المشاركة فيها 9%.

وأضافت لمياء الخميري في لقاء مع برنامج المسائية على الجزيرة مباشر، مساء السبت، أن “النسب المسجلة تبدو ضعيفة بل ومخجلة في حق مسار يُسوَّق له من نظام قيس سعيد على أنه مسار ديمقراطي إصلاحي”، مشددة على أنه يتعين على الرئيس سعيّد الانسحاب والخروج من المشهد السياسي.

وقالت الهيئة العليا للانتخابات إن نحو 400 ألف ناخب أدلوا بأصواتهم حتى ظهر اليوم السبت، لينتهي تصويت التونسيين في الخارج اليوم، بينما عُلّق المسار الانتخابي في 7 دوائر بالخارج لعدم تقدّم مرشحين لخوض السباق الانتخابي.

ولن يتسنى الإعلان عن تشكيلة البرلمان النهائية قبل منتصف مارس/آذار المقبل، وفقا للقانون الانتخابي الذي يشترط حصول المرشح على 51% من أصوات ناخبي دائرته، وسيُفرض على عدد منهم خوض جولة انتخابية ثانية.

وأوضحت الأمينة العامة لحزب حراك تونس الإرادة أن المقاطعة الشعبية للانتخابات تمثل “مقاطعة للرئيس قيس سعيّد ومنظومته الانقلابية”، على حد قولها.

وأضافت أن الرسالة التي أراد الشعب إيصالها هي أنه “لا يريد التورط أكثر في مسرحية سمجة وانتخاب مجلس تشريعي بدون روح ولا صلاحيات”.

وشددت الخميري على أن الشعب التونسي “فقد الثقة في الطبقة السياسية الحاكمة”، وقالت “الرئيس قيس سعيّد لعب دورا كبيرا في منح الشعب فرصة الوقوف على استغلال خيرات تونس ودرجات الفساد في مؤسسات الدولة في مقابل استمرار إفقار الشعب وتجويعه”.

وكان الرئيس التونسي قد صرّح في وقت سابق بأن هذه الانتخابات التشريعية تمثل فرصة تاريخية للتغيير ولقطع الطريق على أولئك الذين نصّبوا أنفسهم أوصياء على تونس، وفق تعبيره.

وخلال إدلائه بصوته دعا قيس سعيّد المواطنين إلى المشاركة الفعالة في الانتخابات، وأضاف أنه على مجلس النواب القادم العمل على تلبية المطالب الاجتماعية والاقتصادية للتونسيين.

المصدر : الجزيرة مباشر