جيرمي كوربين للجزيرة مباشر: مستوى الفقر في بريطانيا يرتفع والحكومة تزيد الوضع سوءا (فيديو)

وصف جيرمي كوربين عضو البرلمان البريطاني ورئيس حزب العمال السابق، الوضع في بريطانيا بأنه “صعب”، قائلا إنه يتعين على الحكومة أن تتخذ إجراءات عاجلة لحل الأزمات الحالية.

وحمّل كوربين في حديث لبرنامج المسائية على الجزيرة مباشر، مساء الجمعة، الحكومة مسؤولية تدهور الوضع في البلاد، قائلا إن واجبها “دعم الناس وحل الأزمات لا أن تتخذ قرارات تدفعهم إلى الإضراب”.

وتشهد بريطانيا منذ أزيد من أسبوع إضرابات تتوسع لتشمل قطاعات حيوية مثل الصحة والنقل، احتجاجا على تدني مستوى الأجور وسوء ظروف العمل.

وأفادت الحكومة بأن البلاد تمر بأزمة اقتصادية، لكن كوربين حمّلها المسؤولية وقال إن النقابات دعت إلى مفاوضات على مدى شهور ولم تستجب لها الحكومة بالرغم من أن الإضرابات بدأت قبل شهرين.

وأوضح البرلماني البريطاني أن الأزمة تتعلق بمستوى المعيشة وهو أمر مهم جدًّا بالنسبة للمواطن، مضيفا أن “الحكومة لم تحسب الرواتب والأجور في ميزانيتها، وفاجأت البريطانيين بأنها لن تتمكن من دفعها”.

وذهب كوربين في وصف الوضع إلى أن “بعض البريطانيين أصبحوا يلجؤون إلى الهيئات الخيرية والمساعدات للتمكن من توفير قوتهم، وهذا ما يسبب غضبا بين هذه الفئات”، مشددا على أنه “إذا لم تتدخل الحكومة فإن الأمر سيسوء أكثر”.

يعيش قطاع السكك الحديدية شللا في بريطانيا (رويترز)

ويواصل الإضراب الأكبر في تاريخ بريطانيا منذ نحو قرن، شلّ قطاعات عديدة؛ إذ انضم إلى الإضراب قرابة 100 ألف من العاملين في مهنة التمريض بإنجلترا وويلز.

وواصل نحو 40 ألفا من سائقي وعمال القطارات في عموم البلاد إضرابهم للمطالبة بزيادة أجورهم.

وشملت الإضرابات قطاع السكك الحديدية والبريد والصحة والخدمة المدنية والمدرسين أيضا، وجميع تلك الإضرابات تتعلق بالرواتب والظروف المناخية.

وقال كوربين إن هناك وظائف عديدة يتراجع دخلها ومستوى معيشتها، مما جعل الغضب يزيد، في حين يرفض أصحاب العمل زيادة الرواتب بسبب التضخم.

وأظهرت بيانات، الأربعاء، أن ارتفاع فواتير الطاقة المنزلية وأسعار المواد الغذائية دفع معدل التضخم في بريطانيا إلى أعلى مستوى خلال 41 عاما في أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

ونُشرت البيانات قبل يوم من إعلان وزير المالية البريطاني جيريمي هنت عن زيادات ضريبية وخفض الإنفاق للسيطرة على زيادة الأسعار.

وقال مكتب الإحصاءات إن الأسر ذات الدخل المنخفض تتضرر بشكل أكبر من التضخم مقارنة بالأسر الغنية، إذ تستهلك تكاليف الطاقة والغذاء نسبة أكبر من نفقاتها.

وأضاف أن الأسر ذات الدخل الأقل واجهت معدل تضخم يبلغ 11.9%، مقابل 10.5% لذوي الدخل الأعلى.

المصدر : الجزيرة مباشر