قناة ألمانية تعتذر عن تقرير مثير للجدل شبّه لاعبي المغرب بـ”مسلحي تنظيم الدولة” (فيديو)

صورة اللاعبين المغاربة زكريا بوخلال وعبد الحميد صابيري وإلياس الشاعر وهو يرفعون السبابة (فيفا)

على خلفية بثها لتقرير تلفزيوني شبّهت فيه لاعبي المنتخب المغربي بمسلحي تنظيم الدولة بسبب رفع إصبع السبابة، قدمت قناة “فيلت” (WELT) الألمانية اعتذارًا رسميًا عن هذا الخطأ المهني والأخلاقي.

وقالت مذيعة القناة أثناء نشرة إخبارية أمس الأربعاء (14 ديسمبر/ كانون الأول)، إن القناة تعتذر عن الإشارة للاعبين بذلك الوصف “غير اللائق”، والذي تسبب في موجة من الغضب والانتقادات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأوضحت المذيعة بأن القناة لم تقصد في تقريرها توجيه أي إساءة، قائلةً “نعتذر بصدق عن هذا الخطأ. ولم يكن في نيّتنا الإساءة إلى المشاعر الدينية الإسلامية”.

وكانت قناة “فيلت” قد عرضت تقريرًا إخباريًا يوم الاثنين (12 ديسمبر/كانون الأول)، تناول صورة لثلاثة لاعبين من المنتخب المغربي وقد حملوا العلم المغربي ورفعوا إصبع السبابة في غرفة تبديل الملابس.

ووصف المذيع الألماني تلك الصورة بأنها “مثيرة للغضب والاستفزاز”، مبررًا بأن رفع السبابة هي الإشارة ذاتها التي يرفعها “متشددو تنظيم الدولة الإسلامية بعد عملياتهم”، على حد تعبيره.

وتابع المذيع تأكيده بأن رفع السبابة هي إشارة منسوبة لمن وصفهم بـ”الجهاديين”، قائلًا إنه من غير الواضح ما إذا كان اللاعبون المغاربة على دراية بما ترمز له في الحقيقة.

 

وتسبب التقرير في تنديد واسع بالرسائل “التحريضية” التي بثّها، في استمرارٍ للحملة المضللة التي يشنها الإعلام الألماني ضد قطر والفريق المغربي بشكلٍ خاص على خلفية رفع لاعبيه ومشجعيه للعلم الفلسطيني باستمرار.

وكانت صحيفة (تاتز) الألمانية نشرت، السبت الماضي، مقالًا رأت فيه التضامن مع فلسطين الذي ظهر جليًا في المونديال “أمرًا مزعجًا”، كما أشارت إلى رفع اللاعبين والجماهير للعلم الفلسطيني أثناء احتفالهم بالفوز بأنه “إضفاء صبغة معادية للسامية على تلك البهجة”.

شارات رفع السبابة والعلم الفلسطيني كانت حاضرة في جميع مباريات المنتخب المغرب (الفرنسية)

فضح ازدواجية المعايير الأوربية

وعلى الفور تفاعلت مواقع إعلامية مغربية مع موقف القناة الألمانية. وتحت عنوان “وصول المنتخب المغربي إلى نصف نهائي كأس العالم يفضح ازدواجية المعايير الأوربية”، كتب موقع (هسبريس) الإخباري المغربي أن النجاح الرياضي للمغرب في المونديال باعتباره بلدًا عربيًا ومسلمًا أفريقيًا كشف عن “ازدواجية الغرب في التعاطي مع بعض القضايا”.

وتابع “ظهرت وسائل إعلامية في عدد من الدول الأوربية تسعى إلى تشويه صورة أسود الأطلس بإخراج بعض الصور التي التقطها لاعبوه عن سياقها ووصفتهم بالداعشيين”.

واعتبر الموقع أن هذه الازدواجية الغربية “مرتبطة بعقلية الاستعلاء الأوربي” وأن الدول الأوربية تعتبر نفسها دولًا متقدمة ومالكة للحقيقة وتنشر ما يسمى بالحضارة داخل الدول الأخرى.

واستدل التقرير بسعي الاتحاد الألماني لفرض قيمه على دولة قطر البلد المضيف مضيفًا “شاهدنا ذلك بالترويج للمثلية وربطها بحقوق الإنسان واعتبار أي تقييد لها عدم احترام لحرية التعبير”.

وخلص التقرير إلى أن “متطرفي أوربا لا يقبلون فكرة أن القضية الفلسطينية في قلب الوجدان العربي المسلم”، مضيفة أنهم يصرون على أن أي شكل من “أشكال التضامن مع الفلسطينيين يعد بمثابة إعلان حرب وعداء ضد إسرائيل وضد الجاليات اليهودية في أوربا”.

ولذلك فهم  يتستغلون بعض الحركات والمواقف التي أقدم عليها لاعبون، وتوظفها على المستوى السياسي للنيل مع العرب والمسلمين، وفق التقرير.

المصدر : الجزيرة مباشر + خدمة سند + مواقع إلكترونية