بـ10 آلاف شرطي.. فرنسا ترفع حالة التأهب قبل مباراة منتخبها مع المغرب

مشجعون في باريس بعد تأهل المغرب إلى نصف نهائي مونديال قطر (رويترز)

رفعت الشرطة الفرنسية حالة التأهب قبل المباراة التي ستخوضها فرنسا أمام المغرب في نصف نهائي مونديال قطر مساء اليوم الأربعاء، وذلك بعد اشتباكات أعقبت فوز المغرب على البرتغال في الدور ربع النهائي الأسبوع الماضي.

وقال وزير الداخلية الفرنسي جيرالد دارمانان لقناة (فرنسا تو) إن بلاده ستحشد نحو 10 آلاف من أفراد الشرطة في جميع أنحاء البلاد، من بينهم 5 آلاف في منطقة إيل دو فرانس المحيطة بباريس، ونحو 2200 في العاصمة، أي ضعف عدد أفراد الأمن الذين حشدتهم السلطات الفرنسية في المباريات السابقة لمنتخب بلادها في البطولة.

وقال دارمانان “نرحب بأصدقائنا المغاربة، شأنهم شأن الفرنسيين تماما، إذا رغبوا في تنظيم احتفال، ومهمتنا ليست منعهم من الاحتفال، لكن هذا يجب أن يحدث في ظل ظروف أمنية جيدة”.

واندلعت اشتباكات في باريس، في العاشر من ديسمبر/كانون الأول، بعد فوز المغرب على البرتغال حيث تحولت الاحتفالات التي تخللها التلويح بالأعلام وإطلاق أبواق السيارات إلى أعمال عنف في الشوارع وتحطيم واجهات المتاجر، مما أجبر شرطة مكافحة الشغب على استخدام الغاز المسيل للدموع.

مشجعون يحتفلون في باريس بصعود المنتخب المغربي إلى نصف النهائي بمونديال قطر (رويترز)

وفرنسا هي الدولة الاستعمارية السابقة للمغرب، وبها جالية مغربية كبيرة تتمركز بشكل أساسي حول العاصمة باريس وفي المناطق الساحلية المطلة على البحر المتوسط.

ورغم عدم وجود أرقام عن الجماعات العرقية في فرنسا، فإن التقديرات تشير إلى أن عدد المغاربة الفرنسيين والمغاربة الذين يعيشون في فرنسا يبلغ نحو مليون شخص.

وقال دارمانان إن السلطات الفرنسية لن تغلق شارع الشانزليزيه بالعاصمة باريس، الذي يبلغ عرضه 70 مترا ويستقطب الراغبين في الاحتفال بالمناسبات الرياضية والمظاهرات أيضا.

وأضاف أن الشانزليزيه قد يُغلَق مساء الأحد بعد نهائي كأس العالم.

وقالت شرطة باريس إن قوات الأمن ستركز جهودها على تأمين شارع الشانزليزيه لمنع أي أعمال تخريبية أو عدوانية.

وفي إطار مساعيها لتيسير الحركة المرورية في وسط المدينة، أعلنت السلطات إغلاق العديد من مخارج الطريق الدائري المحيط بباريس بتوقيت وسط أوربا، وسيكون الوصول إلى بعض محطات المترو محدودا.

وقبل ساعتين من بدء المباراة، ستقيم الشرطة الفرنسية نحو 500 نقطة أمنية في باريس ومناطق أخرى لتفتيش المشجعين بحثا عن ألعاب نارية أو قنابل دخان.

وقال دارمانان إن الكثير من هذه الإجراءات سيتوقف على حالة الجو اليوم، ويأتي هذا بينما تعاني فرنسا من موجة برد غير معتادة مع انخفاض درجات الحرارة إلى ما دون الصفر وتساقط الثلوج في مساحات شاسعة شمالي البلاد.

وأردف “الطقس غير مناسب نهائيا لأي تجمعات في الأماكن العامة، لكننا نتوقع أن يرغب الأشخاص في التعبير عن سعادتهم بغض النظر عن حالة الجو، وهو أمر مشروع تماما”.

المصدر : وكالات