توقعات بنمو اقتصادي ضعيف.. صندوق النقد يحذر من فقاعة الديون العالمية

صندوق النقد يحذر من فقاعة الديون العالمية (رويترز)

حذّر صندوق النقد الدولي من فقاعة الديون العالمية الآخذة في الاتساع خلال العقد الماضي، على الرغم من تراجع إجمالي الدين من الناتج المحلي بعد جائحة كورونا.

وقال الصندوق في بيان، اليوم الثلاثاء، إن توقعات النمو الاقتصادي الضعيفة على مستوى العالم، والسياسة النقدية الأكثر صرامة، تستدعيان الحذر في إدارة الديون العالمية.

وظل الدين العالمي أعلى من مستويات ما قبل الجائحة عام 2021، حتى بعد تسجيل أكبر انخفاض في 70 عاما، مما يبرز التحديات التي تواجه صانعي السياسات.

وقد انخفض إجمالي الدين العام والخاص في 2021 إلى ما يعادل 247% من الناتج المحلي الإجمالي العالمي، وتراجع بمقدار 10 نقاط مئوية عن مستوى ذروته في 2020.

وبحسب آخر تحديث لقاعدة بيانات الديون العالمية التابعة لصندوق النقد الدولي، استمر الدين العالمي في الارتفاع من حيث القيمة الدولارية، وإن كان بوتيرة أبطأ، مسجلا مستوى قياسيا بلغ 235 تريليون دولار في 2021.

وأدى الدين الخاص الذي يشمل التزامات الشركات والأسر إلى الانخفاض الإجمالي، حيث انخفض بمقدار 6 نقاط مئوية إلى 153% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتعود التقلبات الكبيرة غير المعتادة في نسب الديون إلى الانتعاش الاقتصادي بعد جائحة كورونا، والارتفاع السريع في التضخم الذي أعقب ذلك، بحسب صندوق النقد الدولي.

وكشف صندوق النقد الدولي، أن هذا الانخفاض في الديون هو الأكبر في الاقتصادات المتقدمة، حيث انخفض الدين الخاص والعام بنسبة 5% من الناتج المحلي الإجمالي عام 2021.

وقال إن نسب الدين الإجمالية استمرت في الارتفاع عام 2021، مدفوعة بارتفاع الدين الخاص، في البلدان النامية المنخفضة الدخل.

المصدر : الأناضول