“بونو” بالزيت والزعتر و”الركراكي” يزيّن الجدار.. فنانان يعبران عن فرحتهما بتأهل المغرب (فيديو)

عبّرت الفنانة الفلسطينية سارة عودة عن فرحتها بتأهل المنتخب المغربي لنصف نهائي كأس العالم قطر 2022 بطريقة فريدة.

ورسمت سارة لوحة لحارس مرمى المغرب ياسين بونو على “الخبز العربي” بعد تأهل منتخب بلاده إلى المربع الذهبي.

وولد حارس المنتخب الوطني المغربي لكرة القدم ياسين بونو عام 1991، وبدأ مسيرته الكروية في مدرسة نادي الوداد الرياضي البيضاوي المغربي، وتدرّج في كل الفئات العمرية للنادي حتى وصل إلى الفريق الأول الذي فاز معه ببطولة الدوري المحلي موسم 2010/2009، وبلغ معه نهائي الأمم الأفريقية عام 2011.

وفي 2012، انتقل إلى الدوري الإسباني ولعب لعدد من الأندية الإسبانيّة، آخرها نادي إشبيلية الذي يلعب له بعقد يمتد إلى سنة 2025، ويعدّ في الوقت ذاته الحارس الأول للمنتخب الوطني المغربي لكرة القدم، ويحلم بكتابة التاريخ في مونديال قطر.

نحت الركراكي على الحائط

في السياق، عبّر الفنان إسماعيل إيوي عن فرحته بفوز المنتخب المغربي بنحت صورة لمدرب المنتخب وليد الركراكي على الحائط.

وأبصر وليد الركراكي النور في بلدية كورباي إيسون في الضواحي الجنوبية في باريس في فرنسا عام 1975.

وكان يلعب بمركز ظهير أيمن وسبق له تمثيل منتخب المغرب في 45 مباراة دولية، وكان آخر فريق لعب له الركراكي هو فريق فلوري ميروجيس الفرنسي.

لعب الركراكي لأندية راسينج باريس، تولوز، أجاكسيو، ديجون وفلوري ميروجيس في فرنسا، ولعب لفريق راسينج سانتاندير في إسبانيا في المدة ما بين عامي 2004 و2006.

كان أول فريق دربه وليد الركراكي هو فريق اتحاد الفتح الرياضي المغربي.

عمل الركراكي مساعدًا في منتخب المغرب في المدة ما بين عامي 2012 و2013، قبل أن يعود بعدها في العام الحالي ليصبح المدير الفني لمنتخب المغرب.

قاد الركراكي أول مباراة لمنتخب المغرب وهي المباراة الودية التي فاز بها المغرب على مدغشقر بهدف دون رد، في 21 سبتمبر/أيلول الماضي.

وقبل أن يتولى الركراكي تدريب منتخب المغرب، درّب 3 فرق هي اتحاد الفتح الرباطي والدحيل القطري والوداد البيضاوي المغربي.

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل