أكاديمي بريطاني: التنظيم الناجح للمونديال تأكيد لاستمرارية دور قطر الجيوسياسي في المنطقة

الأكاديمي البريطاني سيمون تشادويك خلال حديثه عن نجاح مونديال قطر وأبعاده الجيوسياسية (مواقع التواصل)

قال البروفيسور والباحث والأكاديمي البريطاني سيمون تشادويك، إن قطر استطاعت من خلال تنظيمها بطولة كأس العالم لكرة القدم، أن تخرج بالمونديال من الفضاء الجغرافي القطري ليصبح حدثًا إقليميًّا بامتياز، امتد صداه إلى المنطقة العربية بأكملها من الشرق الأوسط إلى شمال أفريقيا وأصبح مناسبة يشارك فيها جميع سكان المنطقة.

وأضاف الأستاذ والباحث المتخصص في العلاقات بين الرياضة والجغرافيا السياسية والاقتصاد في لقاء مع برنامج “إنسايتس” على الموقع الفرنسي (سكيما) أن استضافة حدث رياضي من حجم كأس العالم في قطر “مسألة تتعلق باستمرارية الدور الجيوسياسي لقطر. كما تتعلق بمدى قدرة واستعداد البلاد لاستقبال ما يقدر بنحو 1.5 مليون زائر”.

وأوضح تشادويك أنه “بصرف النظرعن التحديات التي واجهت هذه الفعالية منذ الإعلان عنها عام 2010، فإن النجاحات التي حققها مونديال قطر حتى اليوم خيبت آمال الكثيرين”.

وقال إن هناك جهات لا تريد لمونديال قطر أن ينجح توقعت “أن تكون هذه البطولة حدثًا قطريًّا بحتًا لن يشارك فيه الكثير من مشجعي كرة القدم في الدول العربية ودول العالم الأخرى”.

وأكد أنه على عكس هذه التوقعات كلها شهد مونديال قطر إقبالًا كبيرًا من دول الخليج والدول العربية وجميع دول العالم، وهو ما منح هذه البطولة أجواء استثنائية.

وشدد تشادويك على أن تنظيم هذا الحدث الرياضي العملاق هو شهادة تقدير للدول العربية لتأكيد أنها قادرة على كسر احتكار تنظيم مثل هذه البطولات الدولية الكبرى التي كانت تقام في دول معينة، مشيرًا إلى أن تنظيم قطر للبطولة أعطى هذا الحدث بعدا رمزيًّا بامتياز.

وكشف تشادويك أن بطولة كأس العالم بقطر 2022 أظهرت مدى التلاحم بين الشعب القطري والشعوب العربية والخليجية، التي اصطفت جميعًا خلف المنتخبات العربية المشاركة في المنافسة، منوهًا بالحضور الكبير لمشجعي الكرة السعودية الذين أثروا أجواء المونديال.

وخلص الأكاديمي البريطاني إلى القول إن قطر ستستفيد كثيرا من هذه التظاهرة العالمية، من خلال إعدادها للبنية التحتية الجاذبة للاستثمارات الأمريكية والبريطانية وتحولها إلى مركز رياضي عالمي، على حد وصفه.

وأضاف أن “السكان القطريين سيستفيدون على المدى البعيد من بناء هوية وطنية قطرية تحظى بنصيب وافر من التماسك الاجتماعي”.

المصدر : الجزيرة مباشر + صحف ومواقع أجنبية