السودان.. “نظارات البجا” تُفعّل حق تقرير المصير وتُشكل حكومة مؤقتة لشرقي البلاد

صور لحشد في مدينة كسلا شرقي السودان-25 سبتمبر (مواقع التواصل)

أعلنت الأمانة السياسية لمجلس نظارات البجا والعموديات المستقلة في السودان، اليوم الأربعاء، تفعيل حق تقرير المصير، وتكوين “الهيئة السيادية لتقرير مصير البجا” برئاسة الأمين السياسي.

وأكد المجلس الأعلى لنظارات البجا والعموديات المستقلة بشرقي السودان عدم المشاركة في أي تسوية أو حكومة قبل إلغاء مسار الشرق، والتوصل إلى اتفاق سياسي دستوري يوقَّع مع حكومة السودان في منبر تفاوضي منفصل.

وقالت الأمانة السياسية للمجلس -وهي مجموعة منشقة عن رئيس المجلس محمد الأمين ترك- في بيان اليوم الأربعاء، إن المجلس قرر “عدم المشاركة في أي تحالف مركزي خرطومي لا يصطحب قضيته”، وفق ما ذكر البيان.

ودعا بيان الهيئة إلى انعقاد لجان الثورة بكل مناطق الإقليم يوم 15 نوفمبر/تشرين الثاني الجاري في البحر الأحمر لتوسيع اللجان ووضع البرنامج التفصيلي للحراك، وإعلان التصعيد الثوري الشامل بالإقليم لأجل تنفيذ قرارات “مؤتمر سنكات”.

وأعلن البيان أن “مجلس البجا هو السلطة السيادية المعترَف بها لدى شعب الإقليم والمفوضة رسميا، وأن الهيئة العليا للمجلس هي البرلمان التشريعي العرفي للإقليم، وأن اللجنة السيادية لتقرير المصير بلجانها المتخصصة هي الحكومة الوزارية التنفيذية المؤقتة للإقليم”.

وقال البيان “الملكية العرفية هي أساس ملكية الأرض في الإقليم إلى حين قيام سلطة تداولية دائمة، وعليه نعلن عدم اعترافنا بحكومة الخرطوم ولا بأي سلطة أو مؤسسة أو إدارة مركزية أخرى تضع يدها على مواردنا وثرواتنا الطبيعية قبل التوصل إلى اتفاق بين سلطة الإقليم وحكومة السودان”.

وأكد البيان “حق سلطة الإقليم المؤقتة في إقامة مؤسسات حكم ذاتي متعددة للحكم والإدارة وتصريف الأمور، وبناء قوات عسكرية نظامية للدفاع عن الشعب وعن الحقوق وللقيام بالدور الأمني والشرطي بالإقليم”.

وأشار البيان إلى أن المجلس لن يقبل نتائج أي تسوية تجري الآن ثنائية كانت أو أكثر، ما لم تتضمن مجلس وقرارات مؤتمر”سنكات 2020″.

وذكّر المجلس بأنه ليس عضوا في مبادرة نداء السودان، ولا في تحالف الحرية والتغيير- التوافق الوطني، وشدد على رفض محاولات تسليم المجلس لأي جهة مركزية أو محلية سوى قضية الشرق.

وتضمّنت بنود “مؤتمر سنكات”، الذي عُقد أواخر عام 2020، العديد من التوصيات من بينها منح حق تقرير المصير لشرقي السودان، باعتبار أن الإقليم عانى الظلم والتهميش خلال السنوات الماضية.

المصدر : الجزيرة مباشر