وصفته بالغزو.. مسؤول أممي يصف تصريحات وزيرة بريطانية عن المهاجرين ب “المروعة”

وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان أثارت الغضب حول الهجرة (رويترز)

اعتبر مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان فولكر تورك التصريحات الأخيرة لوزيرة بريطانية قالت فيها إن بلادها تتعرض لـ”غزو” من طالبي اللجوء بأنها “مروعة”.

وأثارت وزيرة الداخلية البريطانية سويلا برافرمان الغضب في وقت سابق من هذا الأسبوع عندما وصفت الرقم القياسي لطالبي اللجوء في البلاد بأنه “غزو”.

وردا على سؤال عن تعليق الوزيرة المثيرة للجدل، قال تورك إن مثل هذه العبارات غير مناسبة، محذرا من تجريد ملف المهاجرين من إنسانيته.

وأشار تورك للصحفيين، خلال أول مؤتمر صحفي له في منصبه الجديد أمس الأربعاء، إلى أن “غزو.. كلمة مروعة” وقال “أنا سعيد لوجود رد فعل قوي في بريطانيا على استخدام هذه الكلمة”.

الخطاب اللإنساني

وقال المسؤول الأممي الذي تولى منصبه قبل أسبوعين فقط إن لغة الخطاب هذه “هي المشكلة التي نراها في كثير من الأحيان”.

وأضاف أنه عندما كان المسؤول الثاني في وكالة اللاجئين التابعة للأمم المتحدة خلال أزمة الهجرة 2015-2016 في أوربا، كان هذا على وجه التحديد “نوع الكلمات والخطاب اللإنساني الذي سمعه على لسان شخصيات سياسية أوربية خلال هذه الفترة”.

وأعرب المسؤول الأممي عن قلقه من تزايد هذا النوع من الخطاب، وقال “علينا حقا أن نعمل بجد لكي لا يسمم ذلك القضايا المتعلقة بالإنسان”.

قضايا الهجرة والأمن

وفي أول أزمة تتعرض لها حكومة رئيس الوزراء البريطاني ريشي سوناك، تواجه وزيرة الداخلية سويلا برافرمان ضغطاً شديداً بين إدارتها لتدفق المهاجرين والأسئلة المتعلقة بإعادة تعيينها.

وسويلا برافرمان المحافظة المتشددة (42 عاماً) التي تحدثت مؤخراً عن “حلمها” بترحيل طالبي اللجوء ممن وصلوا بشكل غير نظامي إلى الأراضي البريطانية إلى رواندا، وهو مشروع مثير للجدل وتم تعليقه في الوقت الراهن.

ورغم وعود بريكست بمراقبة أفضل لحدود بريطانيا، تشهد بريطانيا تدفقاً غير مسبوق للمهاجرين الذين يعبرون القناة في قوارب صغيرة، ومنذ بداية العام، عبر نحو 40 ألف مهاجر أحد أكثر المضايق ازدحامًا في العالم معرضين حياتهم للخطر.

 

المصدر : الفرنسية