استشهاد فلسطيني برصاص الاحتلال بدعوى تنفيذه عملية طعن في القدس

الشهيد المقدسي عامر حلبية (موافع التواصل)

قالت وسائل إعلام فلسطينية إن الشاب المقدسي عامر حسام بدر حلبية (20 عاما) استشهد برصاص الاحتلال بزعم تنفيذه عملية طعن قرب باب المجلس المؤدي إلى المسجد الأقصى في القدس الشرقية المحتلة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن الشهيد حلبية من بلدة أبوديس، وهو من سكان بيت حنينا، ويدرس تخصص الهندسة المدنية في جامعة بيرزيت.

وعلى الفور، أغلقت قوات الاحتلال أبواب المسجد الأقصى ومنعت الوصول إليه. وقال شهود عيان إن قوات احتلال أطلقت النار على الشاب وتركته ملقى على الأرض وأحاطت به في طريق الواد قرب باب المجلس المؤدي إلى الأقصى.

وذكرت سلطات الاحتلال الإسرائيلية في أول الأمر أن شرطيَّين أصيبا بعملية الطعن المزعومة، وقالت هيئة الإسعاف الإسرائيلية إن عدد المصابين ارتفع إلى 3 أشخاص.

وقالت دائرة الأوقاف الإسلامية في القدس إن الشرطة الإسرائيلية أغلقت على الفور أبواب المسجد الأقصى ومنعت دخوله والخروج منه، ثم أعادت فتحه لاحقًا.

ونعت أسرة جامعة بيرزيت، إداريين وعاملين وطلبة، الشهيد حلبية، واحتشد مئات الطلبة في ساحة نصب الشهداء في حرم الجامعة، منددين بجرائم الاحتلال في حق الشعب الفلسطيني.

وباستشهاد حلبية، يرتفع عدد الشهداء خلال الـ24 ساعة الماضية، إلى ثلاثة، بينهم شهيدان من قرية بيت دقوا شمال غرب القدس، وهما: داود ريان (42 عاما)، وحابس عبد الحفيظ يوسف ريان (54 عاما).

المصدر : الجزيرة مباشر + مواقع التواصل