تركيا تستدعي السفير السويدي بسبب دعاية “مسيئة” لأردوغان

لحظة توقيع الاتفاقية المشتركة بين تركيا وفنلندا والسويد
لحظة توقيع الاتفاقية المشتركة بين تركيا وفنلندا والسويد (الأناضول- أرشيف)

استدعت وزارة الخارجية التركية، مساء اليوم الاثنين، السفير السويدي في أنقرة ستافان هيرستروم، لطلب التحقيق ومحاسبة المسؤولين عن عمل وُصِف بالعدائي ضد تركيا في العاصمة السويدية ستوكهولم.

وقالت وكالة الأناضول الرسمية، نقلا عن مصدرين دبلوماسيين، إن مجموعة على صلة بحزب العمال الكردستاني المصنف في تركيا تنظيما إرهابيا، بثت ما سمّته دعاية للتنظيم ومسيئة بحق الرئيس رجب طيب أردوغان على مبنى تابع للسفارة التركية في ستوكهولم.

وعقب الواقعة، استدعت الخارجية التركية السفير السويدي لإبلاغه تنديد أنقرة بهذا العمل، وطلبها فتح تحقيق بشأنه، وضرورة تحديد مرتكبيه واتخاذ التدابير اللازمة، مشيرة إلى تطلعها لرؤية خطوات ملموسة في ضوء التعهدات الواردة في المذكرة الثلاثية المبرَمة بين تركيا والسويد وفنلندا بهذا الخصوص.

وتأتي الواقعة في وقت حساس تطلب فيه السويد وفنلندا موافقة تركيا على انضمامهما إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو) الذي يستلزم إجماع دول الحلف.

وتقول تركيا إن السويد وفنلندا تؤويان أفرادا مرتبطين بحزب العمال الكردستاني وأتباع رجل الدين التركي فتح الله غولن، الذي تتهمه أنقرة بتدبير محاولة انقلاب في 15 يوليو/تموز 2016.

وفي نهاية يونيو/حزيران الماضي، وقّعت تركيا مذكرة تفاهم مع السويد وفنلندا بالعاصمة الإسبانية مدريد، بما يمهد لانضمام البلدين إلى الناتو، بعد موافقتهما على تعزيز التعاون مع تركيا لمنع أنشطة التنظيمات التي تصفها أنقرة بالإرهابية.

المصدر : الأناضول + الجزيرة مباشر