بروكسل.. مقتل شرطي في هجوم بسكين و”مكافحة الإرهاب” تتولى التحقيق (فيديو)

قتل شرطي بلجيكي وأصيب آخر طعنا مساء الخميس شمالي بروكسل، إثر تعرّضهما لهجوم بسكّين نفّذه رجل تم القبض عليه، في حين بدأ مكتب المدعي الفدرالي البلجيكي المتخصّص في شؤون الإرهاب التحقيق بالواقعة.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن المتحدّث باسم مكتب المدعي العام قوله إنه تم تسلّم الملفّ لأنّ “هناك اشتباهًا في وجود دافع إرهابي، وهو ما سيتعيّن بالطبع تأكيده أو نفيه من خلال التحقيق”.

وحدثت الواقعة في منطقة شيربيك ببروكسل، وهاجم فيها الرجل المسلّح بسكّين، دوريّة مؤلّفة من شرطيَّيْن وأقدم على طعنهما لأسباب لم تتّضح بعد.

وعند ذلك، طلب الشرطيّان تعزيزات في حين سارع عنصر ينتمي لدوريّة أُخرى إلى استخدام سلاح الخدمة الخاصّ به من أجل “تحييد المُعتدي” بحسب ما ذكرت وكالة (بيلجا) للأنباء.

وندّد وزير الداخليّة البلجيكي على تويتر بـ”مأساة رهيبة” وبـ”عنف غير مقبول” في حين أشاد رئيس الوزراء ألكسندر دي كرو بذكرى الشرطي القتيل وبجميع من “يُخاطرون بحياتهم يوميًا لضمان سلامة المواطنين”.

ومنذ عام 2016، الذي شهدت فيه بلجيكا هجمات خلفت 32 قتيلا في 22 مارس/آذار، وقعت هجمات عدّة ضدّ جنود وأفراد شرطة.

سيارة تابعة للشرطة بعد هجوم قتل فيه ضابط -بروكسل 10 نوفمبر( رويترز)

وفي 6 أغسطس/آب 2016، هاجم شخص مقيم في بلجيكا شرطيّتَيْن بساطور أمام مركز الشرطة في شارلروا، مما أدّى إلى إصابتهما بجروح في الوجه والرقبة، قبل إطلاق النار عليه، وأعلن تنظيم الدولة مسؤوليّته عن الهجوم في اليوم التالي.

وآخِر هجوم اعتُبر “إرهابيًا” وقع في لييغ في 29 مايو/أيّار عام 2018، عندما أطلق بنجامين هيرمان (31 عامًا)، النار فقتل شرطيَّيْن وطالبًا، قبل أن يُقتَل برصاص سلطات إنفاذ القانون.

في 25 أغسطس/آب 2017، هاجم صومالي (30 عاما) جنودًا بسكّين مما أدى إلى إصابة أحدهما بجروح طفيفة في وسط مدينة بروكسل، قبل أن يُقتل أيضًا بالرصاص.

المصدر : وكالات