الأمم المتحدة: 100 فلسطيني بينهم أطفال قُتلوا في الضفة الغربية المحتلة منذ مطلع 2022

تشييع جنازة أحد الشهداء في الضفة الغربية المحتلة (أرشيفية - رويترز)

كشفت الأمم المتحدة أن ما لايقل عن 100 فلسطيني بينهم أطفال قُتلوا في الضفة الغربية نتيجة العمليات العسكرية التي تشنها قوات الاحتلال الإسرائيلي منذ مطلع العام الجاري.

جاء ذلك في بيان لمنسق الأمم المتحدة الخاص لعملية السلام في الشرق الأوسط تور وينيسلاند صدر السبت، وأعرب خلاله عن قلقه إزاء تدهور الوضع الأمني ​​وتصاعد الاشتباكات المسلحة بين قوات الاحتلال والفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة بما فيها شرقي القدس.

وقال “ما لا يقل عن 100 فلسطيني بينهم أطفال قُتلوا منذ بداية العام، وسط زيادة كبيرة للعمليات العسكرية الإسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة”.

واعتبر أن تصاعد العنف في الضفة الغربية المحتلة “يغذي مناخ الخوف والكراهية والغضب”، داعيا إلى الحد من التوترات “فورا”.

وفي السياق، حث وينيسلاند السلطات الإسرائيلية والفلسطينية على استعادة الهدوء وتجنب المزيد من التصعيد.

وكان وينيسلاند قد أشار إلى أن 16 مستوطنا قُتلوا داخل إسرائيل، في ما سمّاه “موجة من الهجمات الإرهابية نفذها فلسطينيون وعرب إسرائيليون” منذ بداية العام.

وقال مسؤولون فلسطينيون، السبت، إن قوات الاحتلال الإسرائيلي قتلت شابين فلسطينيين إثر اشتباكات في الضفة الغربية المحتلة.

ومساء الجمعة، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية استشهاد الطفل عادل إبراهيم داود (14 عاما) متأثرا بجروح حرجة أصيب بها برصاص الاحتلال الحي في الرأس.

وفي غضون ذلك، حذرت الرئاسة الفلسطينية من “انفجار شامل” في حال استمر التصعيد الإسرائيلي.

وقال المتحدث باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينة في تصريحات نقلتها وكالة الأنباء الرسمية (وفا) إن الشعب الفلسطيني “يواجه حربا شاملة لم تتوقف لحظة واحدة”.

وذكرت وكالة رويترز، في تقرير صدر الأحد، أن نحو 80 فلسطينيا لقوا حتفهم في الضفة الغربية منذ أن شنت إسرائيل عملية ضد المسلحين في 31 مارس/آذار الماضي، ردا على سلسلة من الهجمات الدامية لفلسطينيين في شوارع إسرائيل.

المصدر : الأمم المتحدة + وكالات