مسؤول بصندوق النقد: رفع مصر سعر الفائدة وتحرير سعر الصرف خطوات بالاتجاه الصحيح

المقر الرئيسي لصندوق النقد الدولي - واشنطن - الولايات المتحدة (رويترز)

أكد مسؤول في صندوق النقد الدولي لوكالة رويترز أن تحرك مصر لرفع أسعار الفائدة وتطبيق سعر صرف مرن سيساعدان في حماية اقتصادها من الصدمات في وقت تزداد فيه صعوبة الأوضاع المالية العالمية.

وقال جهاد أزعور -مدير إدارة الشرق الأوسط وآسيا الوسطى بصندوق النقد الدولي لرويترز- إن “الإجراءات التي اتخذها البنك المركزي الأسبوع الماضي لرفع أسعار الفائدة خطوة في الاتجاه الصحيح ومن المهم للغاية السيطرة على التضخم”.

وأضاف أن الانتقال إلى سعر صرف مرن سيساعد الاقتصاد المصري على الحماية من صدمات الفرق بين معدل سعر الاستيراد والتصدير وكذلك الصدمات الخارجية، لاسيما في وقت أصبحت فيه الأوضاع المالية العالمية أكثر صعوبة وتحديًا.

وردا على سؤال ما إذا كانت هناك تأكيدات بالمساعدة من دول الخليج قال أزعور “نعم وقد أصدرت بعض السلطات الخليجية بالفعل بيانات لدعم البرنامج” موضحًا أن مبلغ الخمسة مليارات دولار للسنة المالية 2022-23 سيكون إضافة إلى تمديد ودائع دول الخليج في البنك المركزي المصري.

وقال إن أي خطوات تتخذها مصر تزيد من مستوى القدرة على التنبؤ وتعيد الثقة مرحب بها وتسمح لمصر بتغطية احتياجاتها التمويلية.

وكان صندوق النقد الدولي قال في بيان يوم الخميس إن نظام سعر الصرف المرن يجب أن يكون “سياسة أساسية” لإعادة بناء وحماية مرونة مصر الخارجية على المدى الطويل، مؤكدا التوصل لاتفاق على مستوى الخبراء على تقديم ثلاثة مليارات دولار على مدى 46 شهرا بموجب ما يسمى “تسهيل الصندوق الممدد”.

وأضاف الصندوق أنه من المتوقع أن يحفز الاتفاق حزمة تمويل كبيرة على مدى عدة سنوات، تشمل خمسة مليارات دولار تقريبا في السنة المالية المنتهية في يونيو/حزيران 2023، مما يعكس “الدعم الدولي والإقليمي الواسع لمصر”.

ويوم الخميس الماضي، تعهدت السلطات المصرية بتطبيق سعر صرف “مرن بشكل دائم” بالتزامن مع اتفاق على مستوى الموظفين لتسهيل تمويل صندوق النقد الدولي بقيمة ثلاثة مليارات دولار، كما رفع البنك المركزي أسعار الفائدة 200 نقطة أساس.

وعقب قرارات البنك المركزي ارتفع سعر الدولار الأمريكي مقارنة بالجنيه المصري على نحو غير مسبوق، وأظهرت آخر بيانات (رفينيتيف) أن الجنيه المصري هبط بنحو 4% إلى 23.8 جنيهًا مقابل الدولار مع استئناف التداول يوم الأحد.

وعبر منصات التواصل يعبر الكثير من المصريّين عن تخوّفهم من تداعيات استمرار تراجع الجنيه أمام الدولار مشيرين إلى قفزات وشيكة في أسعار جميع السلع والخدمات في الأسواق.

المصدر : الجزيرة مباشر + رويترز