حاملا “مغسلة”.. إيلون ماسك يزور مقر تويتر (فيديو)

نشر الملياردير إيلون ماسك مقطع فيديو يظهره وهو يدخل مقر شركة تويتر في سان فرنسيسكو حاملا حوض مغسلة، كما قام بتغيير التعريف عن نفسه على حسابه في الموقع إلى “رئيس تويتر”.

ولم يتضح ما إذا كان ماسك قد التقى بأي شخص داخل المقر، لكن من المفترض أنه يعمل حاليا مع الشركة لاستكمال عملية الاستحواذ التي تبلغ قيمتها 44 مليار دولار.

ويتعين على ماسك إنهاء الصفقة بحلول يوم غد الجمعة، وإلا فإنه سيواجه المحكمة لتخلفه عن تنفيذ الاتفاق المبدئي الذي قام بتوقيعه مع تويتر.

وكان ماسك قد تقدم بعرض دون طلب من الشركة لشراء تويتر ووقّع اتفاقا بهذا الشأن في أبريل/ نيسان، لكنه عدل عن رأيه بعد ذلك مما دفع منصة تويتر إلى رفع دعوى قضائية ضده.

ومع اقتراب موعد المحاكمة في هذه القضية، أذعن ماسك وأعاد إحياء خطة الاستحواذ بشرط إرجاء الإجراءات قانونية ضده، في حين أفادت تقارير أن ماسك كان يجمع التمويل اللازم للصفقة منذ أن جمّد قاض القضية مؤقتا في 6 أكتوبر/تشرين الأول.

وقال ماسك في يوليو/تموز إنه تراجع عن الصفقة لأنه تعرض للتضليل من قبل تويتر بشأن عدد الحسابات الوهمية على المنصة، وهي مزاعم رفضتها الشركة.

وسعت منصة تويتر من جانبها إلى إثبات أن ماسك كان يختلق أعذارا للانسحاب من الاتفاق لمجرد أنه بدل رأيه، في حين أشار ماسك خلال آخر إعلان عن أرباح شركة تيسلا الى أنه “متحمس بشأن الوضع المتعلق بتويتر”.

وقال “أعتقد أنه من الأصول التي ظلت نوعا ما ضعيفة لفترة طويلة ولكن لديها إمكانات رائعة، على الرغم من أنني ومستثمرين آخرين ندفع بشكل واضح أكثر مما ينبغي مقابل تويتر حاليا”.

هل تتم الصفقة؟

كانت وكالة بلومبرغ قد نقلت عن مصادر مطلعة لم تسمها قولها إن إيلون ماسك تعهد بإتمام صفقة الاستحواذ على شركة تويتر يوم الجمعة خلال مؤتمر عبر الفيديو مع مجموعة من المصرفيين الذين يساعدونه في تمويل الصفقة.

وقالت المصادر إن البنوك التي ستقدم قروضا بقيمة 13 مليار دولار لتمويل الصفقة انتهت من وضع اتفاق قرض جماعي وتقوم حاليا بتوقيع المستندات الخاصة به، وهي واحدة من الخطوات الأخيرة قبل إرسال الأموال إلى حساب ماسك مالك ورئيس شركة صناعة السيارات الكهربائية الأمريكية تسلا.

معركة قضائية محتدمة بين إيلون ماسك وموقع تويتر(رويترز)

وذكرت بلومبرغ في وقت سابق أن مجموعة بنوك أمريكية بقيادة بنك مورغان ستانلي استعدت بالفعل خلال الأسابيع الأخيرة لتقديم القروض، لكن لم يتم تأكيد أي شيء في ظل تذبذب مواقف ماسك الذي كان حتى قبل أسابيع قليلة يحاول التراجع عن الصفقة التي تم الإعلان عنها لأول مرة في أبريل/ نيسان الماضي بقيمة 44 مليار دولار.

المصدر : وكالات