مشهد مؤثر.. أهالي مخيم الجلزون يستقبلون الأسير الفلسطيني المحرر حسني صمادعة (فيديو)

استقبل أهالي مخيم الجلزون بمدينة رام الله في الضفة الغربية الأسير الفلسطيني المحرر حسني صمادعة، بالزهور والدموع، كما أطلقوا الزغاريد في أرجاء المخيم كافة احتفالًا بقرار الإفراج عنه بعدما أمضى 10 سنوات في سجون الاحتلال.

ورصدت كاميرا الجزيرة مباشر اجتماع المئات من أهالي مخيم الجلزون واستقبالهم الحافل لصمادعة وسط فرحة عارمة في مشهد مؤثر.

وكان مكتب إعلام الأسرى قد أعلن أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي ستقوم بالإفراج اليوم الأربعاء، عن الأسير حسني صمادعة من مخيم الجلزون شمال رام الله.

ونقلت (شبكة قدس) حالة التأثر الشديد والدموع التي استقبلت بها العائلة الأسير المحرر بعد غياب دام 10 سنوات، حيث لم تتمالك والدته نفسها وانهارت من البكاء، بينما أطلق الحضور صيحات الفرح والبهجة.

وجاء ذلك في أعقاب إعلان مدن فلسطينية تضامنها الواسع مع الأسيرات القابعات في سجون الاحتلال، تعبيرًا عن دعمهن مع حلول ذكرى اليوم الوطني للمرأة، اليوم.

ودعا المشاركون في الفعاليات إلى إطلاق سراح الأسرى المرضى والأطفال والنساء والمعتقلين الإداريين فورًا.

وشهدت مدن رام الله والخليل وأريحا وقلقيلية والقدس وجنين وقفات تضامن عدة، وقالت هيئة شؤون الأسرى والمحررين (وهي هيئة رسمية) إن عدد الفلسطينيات اللواتي تعرضن للاعتقال منذ عام 1967 بلغ نحو 17 ألف أسيرة.

ويبلغ عدد الأسرى والمعتقلين الفلسطينيين في سجون الاحتلال الإسرائيلي حتى نهاية سبتمبر/أيلول الفائت، 4700 أسير، من بينهم 30 امرأة، و190 قاصرًا بحسب المركز الفلسطيني للإعلام، بينما وصل إجمالي عدد المعتقلين الإداريين إلى 800 معتقل بينهم 6 أطفال قُصّر على الأقل وامرأتان، وفق نادي الأسير الفلسطيني.

المصدر : الجزيرة مباشر + وسائل إعلام فلسطينية